أصيب عدد من الفلسطينين في اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في فعاليات الجمعة الـ 78 من مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود قطاع غزة والتي أطلق عليها اسم “جمعة أطفالنا الشهداء”، فيما أصيب شاب برصاص الاحتلال خلال قمع الاعتداء على مسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الطواقم الطبية تعاملت مع 49 إصابة ، من بينهم 22 طفلا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزة، فيما أفادت مصادر طبية محلية بإصابة شاب في الـ 19 من عمره، بعيار ناري في منطقة الصدر، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية شرقي مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، قد طالبت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات “جمعة أطفالنا الشهداء”، وفاء لأطفال فلسطين ضحايا الاحتلال والصمت الدولي، فيما أعتبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”: أن خروج الجماهير الفلسطينية في الجمعة الـ 78 لمسيرات العودة وكسر الحصار، يؤكد تجذر هذه المسيرات فعلا نضاليا تعلن فيها الجماهير تمسكها بثوابتها الوطنية وحقها بالعيش بحرية وكرامة.

وقال المتحدث باسم “حماس” حازم قاسم، إن استمرار مشاركة الجماهير فشل لمحاولات الاحتلال كسر هذه المسيرات، وأن جرائمه التي واجه بها المسيرات تزيدنا تمسكًا بتحقيق أهدافها، ومنها كسر الحصار عن قطاع غزة، مشيرا الي أن مواصلة المسيرات بهذا الإجماع الوطني حولها، يدلل على أن ساحات النضال هي التي يمكن أن تجمع شعبنا في سعيه لتحقيق أهداف بالحرية والعودة.

وأكد قاسم أن هذه الجماهير التي تخرج في المسيرات تدعم كل جهد لتحقيق وحدة وطنية على قاعدة الشراكة والثوابت، مؤكدا موصلة الشعب الفلسطيني نضاله في هذه المسيرات حتى تحقق أهدافها، لتبقى هذه المسيرات واحدة من أروع صور الكفاح الذي قام به الشعب ضد الاحتلال.

Facebook Comments