أصيب عشرات الفلسطينيين في اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص على المشاركين في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار في قطاع غزة، والمشاركين في مسيرة كفر قدوم بالضفة الغربية.

في غزة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، إصابة 17 مواطنا جراء اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة شرق القطاع، مشيرة إلى إصابة مسعف من الهلال الأحمر بعيار مطاطي في القدم شرق البريج.

وفي الضفة الغربية، أصيب 40 مواطنا بجراح مختلفة، خلال اعتداء قوات الاحتلال على المشاركين في مسيرة منددة بالاستيطان في بلدة كفر قدوم شرقي قلقيلية.

وقال منسق لجان المقاومة الشعبية في بلده كفر قدوم مراد اشتيوي: إن جيش الاحتلال هاجم المسيرة الأسبوعية وفرقها، مستخدما الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع.

كانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، قد دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات الجمعة "67" التي تحمل اسم جمعة "حرق العلم الصهيوني" ردًّا على رفعه في بعض العواصم العربية.

وحذرت الهيئة الاحتلال من التمادي في التصعيد والغطرسة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وقالت: إن "الفوز بالانتخابات هذه المرة لن يكون على حساب دماء الأبرياء من أبناء شعبنا في غزة وعلى أن يعلم أن سبب فشله في الانتخابات سيكون صمود شعبنا في غزة".

وأضافت: "نؤكد إصرارنا على المضي في طريق استعادة الوحدة الوطنية القائمة على الشراكة واحترام إرادة واهداف شعبنا الذي يتوق إلى الحرية وزوال الاحتلال وهذا يتطلب تنفيذ قرارات المركزي ٢٠١٥م، بما فيها إلغاء أوسلو وملحقاته الأمنية والاقتصادية".

Facebook Comments