أصيب 7 فلسطينيين في اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص على المشاركين في فعاليات الإرباك الليلي، مساء اليوم، في منطقة ملكة في حي الشجاعية بقطاع غزة.

وذكرت مصادر إعلامية فلسطينية، توجه عشرات الشبان الفلسطينيين إلى مخيم العودة شرق حي الشجاعية، وقيامهم بإشعال الإطارات المطاطية، وإطلاق المفرقعات الصوتية وأضواء الليزر تجاه مواقع الاحتلال، مع ترديد الهتافات الوطنية ضمن فعاليات الإرباك الليلي.

من ناحية أخرى، اتهم عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق، قيادة حركة فتح والسلطة بوجود نية مبيتة لديها بعدم تحقيق المصالحة الوطنية مع حركة حماس، أو تنفيذ ما جاء في الاتفاقيات الموقعة خلال الحوارات التي جرت في القاهرة، برعاية المخابرات المصرية في السنوات الماضية.

وقال أبو مرزوق، في لقاء مع فضائية الأقصى، مساء اليوم: إن “قيادة فتح لا تريد أن تتحمل سبب إفشال المصالحة، وما يهمها هو حصار غزة والضغط على أهلها بهدف عزل حركة حماس، وهذا لن يتحقق”، مؤكدا أن “وحدة الشعب الفلسطيني تقتضي إرادة شعبية في تغيير أدوات أوسلو ورموزها، والحصار لن يفت من عزمنا على مواجهته والحفاظ على مكتسبات المقاومة”.

وأضاف أبو مرزوق أنه “لا أحد يرفض الانتخابات، لكن نريدها صادقة وأمينة، ومعبرة عن إرادة الشعب الفلسطيني، ونحن مستعدون للاجتماع مع كل الفصائل في القاهرة للحوار حول طبيعة الانتخابات”. وتابع قائلا: “لا خيار أمامنا إلا بالضغط على الكل لتحقيق المصالحة واستعادة الوحدة؛ لأن هذا قدر الشعب الفلسطيني، فلا يمكن أن نسمح لهذه الفئة (فتح والسلطة) أن تفرض الحصار والانقسام”.

فيسبوك