كتب: يونس حمزاوي
شنت الصحف المصرية الصادرة أمس الجمعة واليوم السبت، حملة كبيرة تستهدف التشهير بعمال غزل المحلة الذين دخل إضرابهم عن العمل يومه الثالث عشر على التوالي، في المقابل أصر العمال على مواصلة الإضراب، متهمين إدارة الشركة بالسرقة ونهب المال العام، مصممين على ضرورة صرف حقوقهم المالية المتأخرة قبل إنهاء الإضراب.

"5" مضامين لحملة التشهير ضد العمال

ومن خلال رصد التناول الإعلامي للأذرع الإعلامية الموالية للعسكر، تم تحديد ملامح هذه الحملة وهي:
أولا: التركيز على الخسائر وتعطيل الإنتاج، فلم يتم رصد أي صورة مرفقة للعمال مجتمعين، ولكن دائما يتم إرفاق صور للماكينات المعطلة في كل الصحف بلا استثناء.
ثانيا: اتهام أطراف داخلية وخارجية بتحريض العمال، وخصوصا الإخوان، ومن يصفهم إعلام العسكر "بأعداء البلد".
ثالثا: الزعم بأن العمال حصلوا على حقوقهم كاملة ولكنهم يتمردون.
رابعا: الدولة لن تقبل بكسر هيبتها مهما كان الثمن، ولا بد من فض الإضراب أولا كشرط لبحث أزمة العلاوات والمطالب التي يدعو إليها العمال.
خامسا: التهديد بالفصل وعدم الاستسلام لضغوط العمال.

عناوين ومانشيتات الصحف

وفي صحف الجمعة 18 أغسطس، قالت "الأهرام" فى أزمة غزل المحلة: "المسئولون يؤكدون صرف المستحقات والعمال يعطلون الماكينات". وزعمت الأخبار أن "عمال المحلة يتعمدون تعطيل العمل.. الخسائر 568 مليون جنيه والأجور 773 مليونًا".

وأضافت "المصري اليوم" أن "عمال المحلة يتظاهرون بالنعوش الرمزية.. العمال: خطوة تصعيدية.. ونناشد الرئيس التدخل.. واتهامات للمحافظ بالتقصير".

وتناولت "الشروق" تصاعد الأزمة فى غزل المحلة، "مسيرات بـ"النعوش".. ووقفات احتجاجية للمطالبة بالعلاوة"، بينما هاجمت "اليوم السابع" عمال المحلة وقالت إن "إضراب المحلة باطل يراد به باطل.. عناصر داخلية وخارجية تحرض ضد الدولة بدعاوى حقوق العمال.. الخسائر 568 مليون جنيه والشركة تصرف 6.5 مكافأت .. متوسط أجر العامل سنويا 45982 جنيه وأقل دخل شهرى أعلى من الحد الأدنى للأجور".

الوزير يهدد

وقد أدلى وزير القوى العاملة، محمد سعفان، بتصريحات تتماشى مع هذه المضامين والسياسة التي بدأت تلوح بها حكومة الانقلاب، حيث شدد خلال مؤتمر صحفى عقد، اليوم، على أن «رئيس الوزراء مش هيروح المحلة وأنا مش هروح المحلة، ولا يجوز وقف ماكينات الشركة بكل هذه السهولة، وتعطيل اقتصاد البلد، وطرح المطالب لا يكون بهذا الشكل، والحكومة لن تتواصل مع من يضر باقتصادها».

هيبة الدولة!

وهاجم مقدم البرامج أحمد موسى، عمال غزل المحلة بعد قرارهم بالإضراب عن العمل، متسائلا «هل مسموح لحد يا ياخد اللي عايزه يا يوقف العمل.. هل مسموح لأي حد إنه يلوي دراع البلد؟».

وقال موسى، خلال برنامجه «على مسئوليتي» المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، «حضرتك تقدر تقولي كسبت كام؟ ولا عليك خساير متلتلة.. ومع ذلك مش بقولك مش هديك.. لا أنا بديك.. وعلاوتك بتاخدها».

كما هاجم ممتاز القط على قناة "العاصمة" عمال المحلة، ووصف الإضراب بالأمر المرفوض، مطالبا العمال بفض الإضراب والالتزام بالشغل وبدء العمل فورا.

الإعلام هيولع البلد

وعلّقت الكاتبة الصحفية غادة شريف على ما قاله أحمد موسى في برنامجه «على مسئوليتي»، حول إضراب عمال المحلة الكبري، ووصفته بأنه يشعل الأمور .

وكتبت غادة شريف، عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، تدوينة قائلة: «أحمد موسى هيولع البلد!!.. طالع دلوقت في برنامجه بيحاول تقليب الرأي العام على عمال غزل المحلة.. العمال لم تصرف لهم علاوة الغلاء وعلاوة الـ10% اللي أمر بها السيسي من قبل رمضان، دا غير إن مفيش أصلا أرباح بتتصرف، وما ننساش إنهم شايفين صرف بالهبل شغال على العاصمة الإدارية وعلى شبكة طرق قومية وبقية المشاريع دي اللي مالهاش أي لازمة في الوقت الحالي، فطبعا لازم يشعروا إن الدولة بتكذب عليهم لما بتقولهم إنها "ما معهاش".

وأضافت: «إضرابات العمال، وعمال المحلة بالذات، ياما غيرت في التاريخ السياسي في مصر، وبالتالي التعامل معهم لازم يكون بمنتهى الحكمة والشفافية، مش نصدر لهم أحمد موسى علشان يخربها!.. دول مش معارضين هنلبسهم تهمة إنهم طابور خامس ونكرّه الشعب فيهم من خلال الإعلام!.. امتى بقى يتوقف هذا الغباء؟!».

Facebook Comments