ربما يعلم العدو الصهيوني أن كلمة واحدة تخرج من على منبر جموعي واحد، تفعل ما لا تفعله مئات التصريحات العربية من منابر فردية مشتتة ومتفرقة، وذلك على خلفية إسقاط الجامعة العربية مشروع قرار فلسطيني لإدانة اتفاق التطبيع الإماراتي الصهيوني، وهو موقف متصهين بامتياز وستكون له عواقب وخيمة قادمة.

ودعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، مساء الخميس، أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط، إلى الاستقالة إن لم يستطع إصدار بيان يستنكر اتفاق التطبيع الصهيوني الإماراتي.

وقال عريقات في حديثه لتليفزيون فلسطين: "على أبوالغيط إصدار بيان يستنكر تطبيع الإمارات مع إسرائيل وإذا لم يستطع فعليه أن يقدم استقالته".
واعتبر عريقات الخطوة الإماراتية "طعنة كبرى في ظهر الشعب الفلسطيني"، وأضاف: "نحن من يقرر مصير هذه الأرض ونحن الحقيقة الوحيدة عليها".

عملاء الخليج
الموقف المخجل والمتواطئ للجامعة العربية بشأن التطبيع الإماراتي يعود إلى سطوة المال الخليجي المتصهين على الجامعة والنظام العربي، ثم ورقة العمالة الأردنية في الخارج، ثم الرغبة في عدم الصدام مع أمريكا والكيان الصهيوني مع العملاء حكام الخليج، وكلها اعتبارات تضافرت في تشكيل صورة ذلك اليوم الحزين والمخجل والمؤسف للجامعة.

ودعا "المجلس العربي" الخميس الشعوب العربية إلى اعتبار الجامعة العربية "كيانًا ميتًا"، عقب رفضها إدانة التطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني، جاء ذلك في بيان لرئيس "المجلس العربي" الرئيس التونسي الأسبق محمد المنصف المرزوقي.

وقال "المجلس العربي": "ندعو الشعوب العربية إلى اعتبار الجامعة العربية كيانًا ميتًا انتهى في العقول والقلوب، ولا أمل يرجى في إصلاحه وإحيائه مادام واقعًا تحت سلطة الدكتاتوريات العربية العميلة والفاقدة لقرارها والمنفصلة عن قيم وطموحات وانتظارات شعوبها".
وذكر المجلس أن "الجامعة العربية أضحت أداة لتمرير سياسات مفروضة من قوى الهيمنة الدولية بهدف تصفية القضية الفلسطينية وتأبيد تبعية أنظمة المنطقة ووأد أي نفس تحرري سيادي في كامل المجال العربي".

وطالب "المجلس العربي" قوى الأمة الحية إلى "الانخراط في جهد شعبي مواطني للتأسيس التدريجي لاتحاد الشعوب العربية بديلا عن الجامعة الميتة، عبر مبادرات مفتوحة للتشبيك بين تلك القوى تحت سقف ثوابت مشتركة تتمثل في  قيم المواطنة والسيادة والكرامة والتضامن العربي  والتمسك بحقوق الشعب الفلسطيني ورفض كل أشكال التطبيع والتبعية".

وكانت جامعة الدول العربية أكدت أمس أن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار لرفض الاتفاق على التطبيع بين صهيون والإمارات.
وقال حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة: "الموضوع المشار إليه الخاص بالتطور المتعلق بالبيان المشترك للولايات المتحدة والإمارات والصهاينة في 13 أغسطس كان موضع حديث جاد وشامل".

وأضاف أن الجانب الفلسطيني قدم مشروع قرار حصلت عليه بعض التعديلات وتعديلات مقابلة"، وأضاف في مؤتمر صحفي تناول البيان الختامي للاجتماع: "كانت هناك بعض المطالب الفلسطينية التي لم تتحقق".

لكن الجانب الفلسطيني فضل ألا يخرج القرار منقوصا من المفاهيم التي حددها، وبذلك لم يصدر قرار في هذا الموضوع تحديدًا، وبعد أن أسقطت الجامعة العربية أمس بيان أدانت التطبيع الإماراتي مع كيان العدو الصهيوني، تطالب الجامعة بإصدار قانون يجرم الكراهية ضد "العدو" في الدول العربية.

فرض الاستسلام
ويُعد توقيع اتفاقية سلام مع الإمارات، وتطبيع العلاقات مع العدو الصهيوني تطبيعًا كاملًا، اختراقا صهيونياً مهما، ودعما واضحا لمواقف كيان العدو وسياسته وممارساته الدموية تجاه القضية الفلسطينية.

وهو ما يشمل أولًا، سعي كيان العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية وفرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني، من خلال خطة ترامب المسمّاة "صفقة القرن" التي تتبنى رؤية اليمين الصهيوني المتطرّف لحل القضية الفلسطينية بجميع مكوناتها، خصوصا منها شرعنة الاستيطان وقوننته في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة.

ثانيًا، حسم موضوع القدس بعد اعتراف الإدارة الأمريكية بها عاصمة لكيان العدو الصهيوني ونقل سفارتها إليها، وثالثًا تعزيز الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة، واستمرار العدو في مصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة المحتلة، ومنحها للمستوطنين اليهود.

أما رابعًا، تمسّك نتنياهو بمشروعه المتمثّل بضم مناطق واسعة من المناطق الفلسطينية المحتلة إلى كيان العدو الصهيوني، وخامسًا استمرار اقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الأقصى، واستمرار سياسة العدو الهادفة إلى اقتسام المسجد الأقصى زمانيًّا ومكانيًّا، تمهيدًا لبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.

إضافة إلى هذه الحسابات المتصلة بالصراع مع الفلسطينيين، أولت عصابة الاحتلال الصهيوني العلاقات بينها وبين شيطان الإمارات، خصوصًا، أهميةً كبيرة، وسعت خلال السنوات الماضية إلى ترقية هذه العلاقات إلى درجة التحالف، وقد أسهمت مجموعة من العوامل في إيلاء العدو الصهيوني أهمية لتعزيز علاقاتها مع الإمارات.

أهمها أولًا، تُشكّل الإمارات جزءًا من محور عربي يضم إليها السعودية ومصر والأردن والبحرين، ولهذا المحور نفوذ في عدد من الدول العربية، ويتطلع كيان العدو الصهيوني إلى أن يشجّع توقيع اتفاقية سلام مع الإمارات دولًا عربية أخرى إلى الحذو حذوها، والحقيقة أن العدو طرف غير رسمي في هذا المحور، وهو يسعى إلى أن يمنح وجوده فيه شرعية وعلنية.

Facebook Comments