كتب أحمدي البنهاوي:

قالت مصادر صحفية إن خسائر كبيرة لشركات الطيران الخاصة المصرية والسعودية، وأيضا المملوكة للدولة، التى تطير بين القاهرة وعدد من المدن السعودية كينبع، والطائف، والقصيم، وجدة، بعدما زاد عدد الرحلات الملغاة خلال الشهر الماضى على 300 رحلة فى الاتجاهين.

وسجل الأسبوع الماضى وحده أعلى معدل فى عدد الرحلات التى تم إلغاؤها، وبلغ عدد الرحلات التى تم إلغاؤها من مطار القاهرة فى اتجاه واحد نحو 84 رحلة، أى 168 رحلة فى الاتجاهين، حسب "المصري اليوم".

يذكر أن حجم الحركة الجوية بين مصر والسعودية يبلغ نحو 70 رحلة يومية فى الاتجاهين، 35 رحلة لكل اتجاه، وتحصل مصر للطيران والخطوط السعودية على نصيب الأسد من هذه الرحلات.

فيما سجلت نسبة الامتلاء انخفاضًا بلغ نحو 44%، وسجل يوم الثلاثاء 29 نوفمبر الماضى وحده 13 رحلة ملغاة، منها 10 رحلات تابعة للشركات المصرية والسعودية لعدم جدواها الاقتصادية، ورحلتان تابعتان لشركة لوفتهانزا بسبب إضراب الطيارين، ورحلة للخطوط التركية بعد اصطدام الطائرة بكوبرى التحميل.

فيما سجل يوم الاثنين 28 نوفمبر وحده إلغاء 12 رحلة لعدم جدواها الاقتصادية، فيما سجل مطار القاهرة الدولى، إلغاء إقلاع 9 رحلات جوية دولية، لعدم جدواها اقتصاديا وقلة عدد ركابها أيضا، إضافة إلى مشاكل فى التشغيل.

وقالت مصادر ملاحية بمطار القاهرة، إن السلطات تلقت 5 إخطارات من الشركة المصرية العالمية للطيران بإلغاء رحلتيها رقم 112 و106 والمتجهتين إلى ينبع، ورحلة رقم 486 والمتجهة إلى القصيم، ورحلة رقم 420 القادمة من البحرين، ورحلة رقم 104، والمتجهة إلى الطائف.

وأضافت المصادر، أن سلطات المطار تلقت إخطارين من شركة إير كايرو بإلغاء رحلتيها رقم 475 والمتجهة إلى جدة، ورحلة رقم 447 والمتجهة إلى ينبع، فضلا عن وصول إخطار آخر من شركة الخطوط الجوية السعودية لإلغاء رحلتها رقم 306 والمتجهة إلى جدة، وإلغاء رحلة شركة النيل للطيران رقم 113 والمتجهة إلى ينبع، بسبب عدم جدواها اقتصاديا وقله عدد ركابها، وقامت سلطات المطار بتنسيق سفر الركاب على متن طائرات أخرى.

Facebook Comments