“الشعب لم يجد من يحنو عليه”، “انتو مش عارفين إنكم نور عنينا ولا إيه”، “بكره تشوفوا مصر”.. عبارات أطلقها قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي عقب انقلابه على الرئيس محمد مرسي، في 3 يوليو 2013، لخداع المصريين بامتلاكه رؤية تهدف إلى رفع المعاناة عنهم.

إلا أنه وبعد مرور 6 سنوات من انقلاب السيسي، وتردّي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة، وزيادة الأسعار بشكل كبير، بات شعار غالبية المصريين “ولا يوم من أيامك يا مرسي”، خاصة في ظل وجود اتجاه لإلغاء الدعم نهائيًّا خلال الفترة المقبلة، وغلق باب التعيينات الحكومية، وفصل مزيد من الموظفين استجابة لشروط صندوق النقد الدولي.

وكان آخر مظاهر تلك “الحنية”، الإعلان عن زيادات جديدة في شرائح الكهرباء تمهيدًا لإلغاء الدعم نهائيًّا في يوليو 2021، حيث ارتفعت كافة الشرائح المنزلية والتجارية بشكل كبير، وسط توقعات بانعكاس ذلك سلبًا على أسعار السلع خلال الفترة المقبلة.

Facebook Comments