أفضى الانقلاب العسكري الذي نفذه الجيش بقيادة عبدالفتاح السيسي في 3 يوليو 2013 على المسار الديمقراطي والرئيس المدني  المنتخب الدكتور الشهيد محمد مرسي إلى تداعيات كارثية تهدد حاضر مصر ومستقبلها.

هذا الانقلاب المدعوم من الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني وممالك وإمارات الخليج الثرية التي تخشى من تفشي عدوى الديمقراطية في البلاد العربية أدخل مصر والمنطقة كلها في نفق مظلم لم  تخرج منه بعد، وعادت مصر إلى الاستبداد في الحكم بعد المذابح المروعة التي أسفرت عن مقتل الآلاف واعتقال أكثر من 100 ألف وعودة طغيان الأجهزة الأمنية وتفشي التعذيب وهيمنة الأجهزة الأمنية على مفاصل البلاد.

وفي الإنفوجراف التالي نرصد أبرز هذه التداعيات الكارثية التي تهدد مصر في حاضرها ومستقبلها:

Facebook Comments