بدلًا من تكريمه والاحتفاء به باعتباره أحد رموز السعودية المرموقين؛ تم سجن الدكتور علي العمري والتهديد بإعدامه بعد رمضان. وهو أمر مثير للدهشة والحسرة في آن واحد؛ حيث يتم تكريم أمثال “العمري” في أي دولة أخرى، إلا الدول العربية التي تقتل أبناءها وتغتالهم ماديًّا ومعنويًّا.

في الإنفوجراف التالي نستعرض أبرز محطات حياة الدكتور علي العمري.

Facebook Comments