في الوقت الذي يحيي فيه العالم اليوم العالمي لحرية الصحافة، يُصر الانقلاب العسكري على أن يزيد الانتهاكات ضد الصحفيين بشكل مطرد، عن طريق كافة أشكال القمع، من الاعتقال والإخفاء والمنع من السفر، مرورًا بحجب المواقع وزيادة العقوبات السالبة للحرية والمال، وصولا إلى التعذيب والمنع من الزيارات.

في الإنفوجراف التالي نستعرض بعض مظاهر القمع التي تمارسها سلطات الانقلاب العسكري بشكل متواصل، إلى أن وصلت إلى حد الإدمان.

Facebook Comments