كانت فضيحة توزيع الكراتين على الفقراء ودفعهم للتصويت بـ”نعم” في الترقيعات اللا دستورية التي انتهت مساء أمس، أكبر من أن تنكرها سلطات الانقلاب؛ حيث كانت بالصوت والصورة و”على عينك يا تاجر” وفي كل اللجان بلا استثناء تقريبا.

مع هذه الفضيحة اضطرت سلطات الانقلاب إلى ارتكاب فضيحة أكبر، وهي الادعاء بأن جماعة الإخوان دفعت حزبًا معارضًا، لم تسمه، لإحضار كراتين السلع التموينية ووضع اسم حزب “مستقبل وطن” عليها! وتم دفع الخبر إلى المواقع الإخبارية لنشره، لترتكب جريمة مهنية أخرى.

عناوين الخبر الذي تم تعميمه على وسائل الإعلام كانت مضحكة للغاية ونالت سخرية غير مسبوقة، ما استلزم معه توثيقها في الإنفوجراف التالي:

Facebook Comments