“كذب وخداع وقتل وخيانة” هكذا كانت شخصية قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي خلال السنوات الست الماضية منذ استيلائه على الحكم في مصر وانقلابه على رئيسه الشهيد محمد مرسي في 3 يوليو 2013.

فبعد أن رفع المنقلب في 2013 شعار “مش عارفين انكم نور عنينا ولا إيه” طالبهم بعد ذلك بالتحمل عامين لتحسين أوضاعهم المعيشية، عاد بعد ذلك ليكرر مقولات “إحنا فقرا قوي” و”مش قادر أديك” و”أنتوا هتاكلوا مصر يعني” و”قولوا هعمل إيه”.

وتزامنت هذه المقولات مع تنفيذ السيسي العديد من المذابح الاقتصادية بحق الشعب المصري خلال السنوات الماضية، كان أبرزها حذف ملايين المصريين من بطاقات التموين ، وزيادة أسعار الوقود وفواتير الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي وأجرة المواصلات، بالإضافة إلى زيادة أسعار كافة السلع والخدمات بالسوق المحلية، وزيادة الديون الداخلية والخارجية بشكل كبير.

الأمر لم يقتصر على الجانب الاقتصادي ، بل شمل أيضا جوانب أخرى؛ حيث تم بيع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، والتفريط في جزء كبير من الغاز المصري في البحر المتوسط والتجاوب مع ما يعرف بصفقة القرن والتي تضمن الاستيلاء على جزء من سيناء، وتم التفريط في حصة مصر من مياه النيل بالتوقيع على اتفاقية سد النهضة.

Facebook Comments