لم يكن إطلاق حكومة الانقلاب مبادرة “خليك مستعد” لتدريب طلاب كليات الطب وأطباء الامتياز على مواجهة فيروس “كورونا”، سوى إنذار بالنقص الحاد في صفوف الأطباء المصريين، الذين هاجرت نسبة غير قليلة منهم إلى دول الخليج وغيرها، بحثًا عن الدخل المناسب بعيدًا عن روتين الحكومة ورواتبها المتدنية.

في الإنفوجراف التالي نرصد ملامح أزمة هجرة الأطباء، خاصة مع تفشي وباء كورونا والحاجة إلى جهود كل طبيب.

Facebook Comments