كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين على خلفية مظاهرات 20 سبتمبر، المطالِبة بإسقاط قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي وعصابته، إلى 4321 معتقلا، مشيرين إلى أن من بين المعتقلين سيدات وقُصر، وأن هناك العشرات لا يزالون قيد الإخفاء القسري حتى الآن.

يأتي هذا في الوقت الذي انتقدت فيه مجموعة العمل المصرية من أجل حقوق الإنسان، التي تضم 11 منظمة، وضع حقوق الإنسان في مصر، مشيرة إلى الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها سلطات الانقلاب ضد المصريين خلال السنوات الماضية، وطالبت فيه الأمم المتحدة بالضغط على سلطات الانقلاب لاحترام حقوق الإنسان والإفراج عن المعتقلين ووقف ملاحقة واعتقال الحقوقيين.

Facebook Comments