بعد مرور عامين على تأسيسه في أبريل 2017، لا تزال صلاحيات المجلس الأعلى للإعلام تثير جدلاً في الوسط الإعلامي خاصة بين الجماعة الصحفية، وزاد الجدل بسبب لائحة الجزاءات التي لم تلق قبولاً وقررت نقابة الصحفيين الطعن عليها.

وأصبح من المعلوم في مصر بالضرورة أن حرية الرأي والتعبير وتداول المعلومات وإصدار الصحف أصبحت أمورا في غاية الصعوبة خلال الأعوام الأخيرة، وتحول أمان الصحفيين على حياتهم وعملهم أمرا غير مضمون التحقق.

في الإنفوجراف التالي نستعرض أبرز القرارات التي اتخذها شرطي الإعلام الجديد في مصر خلال العامين الماضيين:

Facebook Comments