أحمد أبو زيد

أكد "اتحاد علماء أفريقيا" أن مأساة جمهورية أفريقيا الوسطى تكشف جريمة إبادة جماعية جديدة يتعرض لها المسلمون أمام أنظار العالم، وطالب الاتحاد بملاحقة الجناة الذين ارتكبوا أفظع الجرائم من: تقطيع للضحايا، وحرق للأحياء في وسط المدن وأمام عدسات الكاميرا، متهماً القوات الفرنسية بعدم الحياد، ودعم القتلة، كما اتهم الاتحاد الأفريقي بالفشل في حماية المسلمين.

وفنَّد الاتحاد – في بيان أصدره صباح الأحد – حقيقة ما يجري هناك؛ حيث تحولت الأزمة في أفريقيا الوسطى إلى إبادة جماعية يتعرض لها بصفة خاصة المسلمون من مواطني البلد أمام أنظار العالم؛ في حادثة تُذكِّر بجريمة الإبادة الجماعية التي تعرض لها التوتسي في جمهورية رواندا؛ وسجلت عارا في جبين الإنسانية لم يمح بعد، بنفس ذات الأساليب الوحشية التي تنفذ بها هذه الجرائم من تقطيع للضحايا وحرق للأحياء في وسط المدن وأمام عدسات الكاميرا، ولم يسلم من ذلك حتى النساء والأطفال.

وأكد الاتحاد عدم حياد القوات الفرنسية في نزع السلاح وضعف فعالية القوات الأفريقية، ما أفسح المجال أمام الميليشيات الإجرامية للقيام بهذه الجرائم دون خوف، رغم مواقف الزعماء الدينيين من المسيحيين والمسلمين بالدعوة إلى السلم، لكن هذه الدعوة ذهبت أدراج الرياح بسبب فئات فقدت مبادئ الدين والإنسانية.

وانتقد بيان اتحاد العلماء "الاتحاد الأفريقي" لفشله في القيام بمسئولياته؛ في ظل تخاذل المجتمع الدولي ومواقفه الضعيفة إزاء هذه الجرائم البشعة، مؤكداً أن هذا الوضع إذا لم يتم تداركه عاجلا فقد ينذر باتساعه والتسبب في حروب ذات طابع ديني وعرقي في المنطقة كلها.

ووجه اتحاد علماء أفريقيا نداء عاجلا إلى المجتمع الدولي بدوله ومنظماته بضرورة إرسال القوات الكافية المحايدة لإيقاف هذه الإبادة الجماعية فورا، والعمل على تحقيق الأمن لكل المواطنين بغض الطرف عن أعراقهم وأديانهم .

ودعا الاتحاد علماء الامة الى تخصيص خطبة الجمعة 21 ربيع الثاني 1435هـ (21 فبراير 2014) في المساجد بأفريقيا وسائر العالم؛ للحث على التضامن مع المسلمين في أفريقيا الوسطى والدعاء من أجل عودة السلم والاستقرار إلى هذا البلد المنكوب.

كما طالب الاتحاد بإطلاق حملة جمع تبرعات في كل الدول لمساعدة المشردين في الداخل واللاجئين في تشاد والكاميرون والكنغو على اختلاف أديانهم وأعراقهم .

Facebook Comments