فجَّرت التصريحات الأخيرة للدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم فى حكومة الانقلاب، غضب طلاب الثانوية مجددًا، حيث قال إن “الدولة لن تتحمل تبعات إصابة الطلاب أثناء أدائهم لامتحانات الثانوية العامة، وأن إجراء الامتحانات في موعدها قرار سيادي للدولة.

ومن المقرر أن تعقد امتحانات الثانوية العامة يوم 21 يونيو 2020، بدلا من 7 يونيو 2020.

وقال “شوقى”، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج كل يوم المذاع على شاشة “أون إي”: إن وزارة التربية والتعليم لا تجبر الطلاب على المشاركة في امتحانات الثانوية العامة هذا العام، وتمنح الفرصة لمن يريد تأجيل الامتحانات للعام المقبل.

وتابع طارق شوقي بأنه من المستحيل تأجيل امتحانات الثانوية العامة، وأن معظم الطلاب راغبون في أداء الامتحانات هذا العام في الموعد المحدد، مشيرًا إلى أن الوزارة ستقدم الامتحان لمن يريد بكل الاحتياطات والإجراءات الاحترازية.

واستكمل: “اللي بيكتبوا على الفيسبوك هما اللي عايزين يأجلوا الامتحانات، وفي كل امتحان سيكون هناك زائرة صحية وطبيبة وسيارات إسعاف وكواشف حرارية، وأي حد حرارته عالية أيًا كان السبب، لن يحرم من الامتحان وسيجرى له الامتحان في لجنة معزولة، وأي طالب ثبتت إصابته بكورونا ستمنح له فرصة أداء الامتحان في الدور الثاني بالنمرة الكاملة بعد شفائه”.

نزول الطلاب انتحار 

وسيطرت حالة من الغضب والقلق على طلاب الثانوية العامة بعد التصريحات، إذ رأى فريق أن الدولة تتهرب من الكارثة، ورأى فريق آخر عدم النزول لأداء الامتحانات ووضع الدولة فى مأزق.

سامح محمد كتب: “من رأيى الطلاب تعمل حملة مقاطعة الامتحانات.. جميعهم ميحضروش”.

كريم محمد: أقسم بالله احنا طلبة نستاهل أصلا لو روحنا الامتحانات عشان الناس الوسخة دى اللى بيعنا بكل سهولة كدة وضميرهم مرتاح” .

وأضاف: “لازم نقاطع بجد بس يكون كلام رجالة عشان يبقى لينا رأى ونقدر نقف مش كلام عيال متحمسة على النت وفى الآخر كله ينزل.. والله إحنا تعبنا. 

وشارك الإعلامى حسام الشوربجي وجع الطلاب، فقال: “وزير التربية والتعليم يؤكد أن الوزارة لا تتحمل حماية الطلاب من #كورونا أثناء انتقالاتهم إلى لجان الامتحانات”.

وأضاف: “طيب لو واحد جاله الفيروس وهو في طريقه إلى اللجنة هتحمي باقي الطلاب منه ازاي؟ الحل المنطقي والأمثل والأوحد للأزمة هو تأجيل الامتحانات. #نزول_3ث_انتحار”.

أما أحمد صابر فقال: “انتحار يا عالم.. يا وزير انتحار.. يا دولة انتحار.. حسو بأمهات العيال.. أم مين اللي هتودي ابنها وهي سامعة وزير بيقول آه ممكن يموتوا.. وأنا مش متحمل مسئولية”.

وكتب “صلاح” ردًّا على  تصريحات الوزير: “دا ولسه هتشوف المذبحة يوم ٢١.”

فيما كتب علي سلامة: “وزير التعليم ضد طلاب تالتة ثانوي.. ويتمنى لينا الموت الراجل ده .. حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا طارق.. والامتحانات إن شاء الله هتتاجل برضوا لغاية آخر الأزمه دي. #نزول_3ث_انتحار”.

Facebook Comments