أعلنت إثيوبيا، الاثنين، عن اكتمال إنشاء 74 في المئة من سد النهضة المثير للجدل، والذي ستبدأ في ملئه اعتبارا من يوليو/ تموز المقبل.

وقال المهندس كيفلو هورو، مدير مشروع سد النهضة في تصريح لوكالة الإعلام الإثيوبية، إن عمليات البناء تسير بشكل أسرع من المتوقع.

وأوضح أنهم سيرفعون السد من 525 مترا إلى 560 مترا في مرحلة أولى، لتبلغ سعته التخزينية 4.9 مليار متر مكعب من المياه، مشيرا إلى أن ارتفاعه سيصل العام القادم إلى 590 مترا ليستوعب 16.5 مليار، مضيفا أن ملء السد سيبدأ هذا العام كما هو مخطط له.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قد أجرى مناقشات مع “ضباط” من الجيش (قوات الدفاع الوطني)، في وقت تتصاعد فيه الخلافات بشأن سد “النهضة” الإثيوبي بين كل من أديس أبابا والقاهرة والخرطوم.

وغرد “أبي أحمد” عبر “تويتر”، الأحد، بقوله: “أجريت مع الضباط العاملين في قوات الدفاع الوطني، مناقشات مثمرة حول استراتيجية الدفاع الجديدة وأنشطة بناء المؤسسات”.

وفي هذا السياق أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#اثيوبيا_تهدد_مصر”؛ للسخرية من عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري، والذي تسبب في إهانة مصر وتقزيم مكانتها الدولية.

وقال فارس الكلمة (دنجوان) على حسابه على “تويتر”: “بعد ما السيسي وقع اتفاقية المبادئ في ٢٠١٥ أمام العالم وقالولك إن السيسي حلها واحنا كنّا بنقولك إن السيسي خربها ومصر هتعطش.. اتهمتنا إن احنا اللي خونة، وبعد سنين من توقيع السيسي للاتفاقية وقبل ملء السد بأيام جايين يقولولك المفاوضات توقفت لتعنت إثيوبيا”.

وغرد حساب “موطني موطني”: “تعلمتها بكتاب التاريخ في الابتدائية.. لم أفهمها بالتأكيد يومها.. على الأغلب مرت بعقلي كآلاف الخواطر أو الجمل التي تمر دون أن نأبه لها”.

وأضاف “اليوم وأكثر من أي وقت مضى مصر والنيل حق يد مرفوعة ليس لأحد أن يعبث به؛ لأنه حق موروث من آلاف السنين، ولأنه أمن أمة كاملة”.

وعلق حساب “أبو أسماء”: “للتذكير وحتى لا ننسي، أي حد يكلمك عن سد النهضة قوله في مارس 2015 اليوم السابع نشرت إن السيسي حلها.. بس كدا يا مؤمن”.

وأضاف: “السيسي ميكس كل شيء والعكس مع ليبيا.. القوات تتقدم وعامل عشر رجال في بعض، ومع إثيوبيا متمسكين بالحل الدبلوماسي”.

وغرد حساب “عابرة سبيل” قائلا: “كفاية قتل واعتقال وتخريب!.. بتقتل جنودنا في سيناء ولا ليبيا مش فارقة كتير.. المهم إنك بتقتلهم وتتاجر بدمهم باسم الإرهاب اللي إنت صنعته وجه عابس”. وتابع: “يا جماعة! الموضوع خلصان زي تيران وصنافير وزي الغاز و…..”.

وقالت عائشة حسن: “قلنا ولا يزال صوتنا: العسكر أفشل من يجلس على طاولة مفاوضات؛ فالسادات صدّق على بيع فلسطين بمفاوضاته، والسيسي صدّق على بيع النيل بمهاتراته”.

وعلق حساب Alaa Elebiary قائلا: “#اثيوبيا_تهدد_مصر.. ولمَ لا وهي دولة ترى في خصمها شخصا انقلابيا يحكم بلده بالقهر وهو الديكتاتور المفضل لدى المستعمر، وأنه ليس ظهيرا شعبيا يسنده، وجنده حوّلهم إلى مرتزقة إذا لم يقدم لهم المال سيقلبونه في أول فرصة”.

وتساءل حساب “حورية وطن”: “فين الدكر اللي بيحافظ علي البلد ولا احنا ساعة الجد بندفن راسنا في الطين”.

وغرد حساب “غاوي مشاكل” قائلا: “وبقينا ملطشة.. الله ينتقم منك يا بلحة يا بأف فضحتنا ربنا يذل فيك كمان وكمان”.

Facebook Comments