كتب- حسن الإسكنداني:

كشفت مصادر مطلعة أن وزراء الانقلاب في حكومة شريف اسماعيل، يتقاضون نظير حضوره كل اجتماع أسبوعي لمجلس الوزراء 4000 جنيه، ونظير اجتماع اللجنة الوزارية 2000 جنيه، بما يعني أن كل وزير يتحصل على 16 ألف جنيه شهريًا نظير مشاركته في 4 اجتماعات أسبوعية تعقد على مدى الشهر لمجلس الوزراء.

 

وطبقًا للإحصائيات الرسمية، اليوم السبت، يتقاضى الوزير مبلغ 35 ألف جنيه شهريًا، ويحصل على نفس المبلغ نواب رئيس الوزراء أيضًا، كما يتقاضى رئيس الوزراء شهريًا 42 ألف جنيه فقط، يخضع للحد الأقصى للأجور، ويتقاضى المحافظون 30 ألف جنيه شهريًا.

 

وأكدت المصادر أن كل وزير يحصل على بدل حضور اجتماعات كل اللجان الخاصة في وزارته، وأن غالبية الوزراء يشتركون في كل اللجان المشكلة في وزارتهم للحصول على هذه البدلات، دون التقيد بحضور اجتماعات هذه اللجان النوعية، مشيرة إلى أن أسماء الوزراء تزين قوائم كل اللجان الحكومية.

 

وبرغم الإغراءات المادية الكبيرة للانقلابيين فإن دولة الانقلاب وحكومتها الحالية تواجه اعتذارات بالجملة؛ حيث اعتذر عدد كبير من الشخصيات المرشحة لتولي الحقائب الوزارية.

 

وجاء رفض المرشحين لتولي الوزارات لعدة أسباب لعل أبرزها عدم جدوى حل الكثير من المشكلات، التي تواجه المواطنين، وخوفًا من المساءلة القانونية والمهام الكبيرة التي سوف يتحملها وهو يريد أن يكون بعيدًا عن أية أضواء.

 

كما اعتذر، بحسب مصادر، عدد من الشخصيات البارزة عن تولي حقائب وزارية في الوقت الحالي، نظرًا لحساسية المرحلة، والهجوم الذي يتعرض له الوزراء، في الوقت الذي تواجه به حكومة العسكر أزمات سياسية أو اقتصادية أو أمنية، تمنع أي شخص من الإقدام على تولي أية حقيبة وزارية، مؤكدًا أن الاقتصاد المصري يشهد انكماشًا غير مسبوق".

Facebook Comments