كشف الإعلامي أحمد رجب المذيع ببرنامج "الطريق" المذاع عبر قناة "أونست" الفضائية عن احتجاز 35 عاملاً مصريًا في قرية "سبها" الواقعة في الجنوب الليبي، تحت تهديد السلاح، كما تم مقتل أحدهم وقطع يد آخر، أمس الأول.
أجرى رجب اتصالاً بشخص يدعى "علي حسين" من مركز البداري بمحافظة أسيوط، وهو أحد المصريين المحتجزين، منذ 20 يومًا وحتى الآن، أكد فيه أنه وزملاءه تم احتجازهم بالقرية بعد تهديدات عصابات مسلحة بعدم خروجهم أو السماح لهم بالمغادرة إلى مصر، على حد قوله.
وقال المختطف عبر الهاتف "أحد زملائنا حاول الهرب والخروج من منطقة سبها في طريقه إلى مصر فتم قتله، وحاولنا الاتصال بالسفارة المصرية لتأمين خروجنا من المنطقة بأموالنا وأولادنا، إلا أن السفارة لم ترد علينا".
واتفق معه فى الكلام شخص يدعى "محمد عادل" الذى أكد هو الآخر فى اتصال هاتفى بالبرنامج مقتل زميل لهم يدعى "عبد العزيز" على أيدي مسلحين ليبيين، وقطع إصبع يد مصري آخر، معربًا عن خوفه وزملاءه من استمرار الوضع على ما هو عليه، فى ظل تجاهل السفارة المصرية لهم رغم اتصالاتهم العديدة بالسفارة المصرية وبالسفير المصري بشكل شخصى.
وحاول مقدم البرنامج الاتصال بالمتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية السفير "بدر عبد العاطي"، والاستفسار منه عن حقيقة الأمر، إلا أن عبد العاطي، رفض إجراء اتصال بالبرنامج على الهواء مباشرة، واكتفى بطلب أرقام وأسماء المصريين المحتجزين هناك من فريق إعداد البرنامج.
يذكر أن الخارجية المصرية اهتمت بالإفراج عن الدبلوماسيين المصريين الذين اختطفوا الأسبوع الماضي، ولم تهتم بآلاف المصريين المهددين بالقتل والسرقة في مناطق متفرقة بليبيا، بسبب توتر العلاقات بين البلدين عقب الانقلاب العسكرى.
 

Facebook Comments