كتب– أحمدي البنهاوي وعبدالله سلامة
أعلنت غرفة عمليات مجلس وزراء الانقلاب عن ارتفاع عدد ضحايا حادث تصادم قطارى الإسكندرية إلى 36 قتيلا 123 مصابا.

من جانبه، أعلن شريف وديع، مستشار وزير الصحة في حكومة الانقلاب، عن رفع درجة الاستعداد والطوارئ في جميع مستشفيات البحيرة والإسكندرية لاستقبال المصابين في حادث تصادم القطارين، مشيرا إلى انعقاد غرفة أزمات بمديرية الشئون الصحية بالبحيرة؛ لمتابعة المصابين وتسليم الوفيات إلى ذويهم.

وحمّل محمد سلطان، محافظ الانقلاب بالإسكندرية، عامل الإشارة بالسكة الحديد، المسئولية وراء حادث التصادم. وقال سلطان، في تصريحات صحفية: إن سبب وقوع الحادث هو إصدار العامل المختص بالسكة الحديد إشارة خاطئة من سيمافور، أسفرت عن سير القطار المتحرك على نفس قضبان "المتوقف"، وتسبب فى وقوع الحادث.

غضب إلكتروني

وفي سياق متصل، تصدَّر هاشتاج #الإسكندرية على "تويتر" في مصر، وصب المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي جام غضبهم على نظام السيسي، الذي رفع أسعار المحروقات قبل شهر واعتبرها في صالح المواطن، فيما طالب آخرون باستدعاء عمرو أديب وزوجته، بعدما سبّوا الرئيس مرسي في التعويضات "5 تلاف جنيه يا كافر!".

وكتب أسامة: "#حابب_أقول_للريس الانقلابي عندما تجتمع الآلة العسكرية والشرطة والقضاء على حماية الفساد، تكون النتيجة حادث قطار #الإسكندرية.. رحم الله مصر".

أما الإعلامي والحقوقي هيثم أبوخليل فكتب: "في فضيحة مطار القاهرة لقيت مهندسين أبرياء قلت إنهم تبع الإخوان هما اللي قطعوا الكهرباء.. حتعمل إيه في فجيعة قطار خورشيد؟..شوية فشلة..#الإسكندرية".

وكتب الإعلامي أسامة جاويش: "رحم الله موتى تصادم قطاري #الإسكندرية، وتمنياتنا بالشفاء العاجل للمصابين، حاسبوا الفشلة الذين يحكمون مصر الآن فالدماء تسيل في كل مكان".

وقالت "ربعاوية حمساوية": "وكالعادة حادثة القطار هتقع على عاتق سائق القطار أو خفير المزلقان دون محاولة حتى تقصى الحقيقة! والضحية دائما بريء".

فيديو آخر

</iframe

Facebook Comments