قررت محكمة الجنايات غرب العاصمة الجزائرية، استدعاء 385 شاهدًا، في قضية بنك الخليفة، التي تعد أكبر قضية مالية تشهدها محاكم الجزائر.


وقال مصدر قضائي جزائري: إن محكمة الجنايات لمجلس قضاء البليدة غرب العاصمة الجزائرية، ستفتح القضية مجددًا في الرابع من مايو المقبل، استنادًا للجدول التكميلي للدورة الجنائية الأولى لسنة 2015.


ويواجه المتهمون في قضية بنك الخليفة، تهمًا تتعلق "بتكوين جمعية أشرار، والسرقة ، والنصب والاحتيال وخيانة الأمانة، والتزوير في محررات رسمية"، حسب نص الاتهامات. 

 

وتعد هذه القضية الثالثة من نوعها، التي يحقق فيها القضاء الجزائري، بعد قضية الشركة الجزائرية للمحروقات (سوناطراك1)، وقضية الطريق السيار شرق غرب، اللتين تم تأجيلهما إلى الدورة الجنائية في الخريف المقبل، ووجهت التهم في القضيتين السابقتين، لعدد من المسئولين الجزائريين، تتعلق بالفساد وغسيل الأموال والتهرب الضريبي.

Facebook Comments