كتب- أحمد علي:

 

استشهد صباح اليوم الإثنين المعتقل "العربي أبوجلالة"؛ نتيجة للإهمال الطبي المتعمد الذي تعرض له داخل سجون العسكر منذ اعتقاله لتصعد روحه إلى بارئها وهو مقيد بـ"الكلابشات" بعد نقله لمستشفى المنصورة مؤخرًا لتردي حالته الصحية.

 

ووثقت العديد من المنظمات الحقوقية ما تعرض له الشهيد من انتهاكات أدت لتصاعد معاناته منذ اعتقاله لموقفه الرافض من الانقلاب العسكري والفقر والظلم المتصاعد.

 

ولم تستجب سلطات الانقلاب للمطالبات الحقوقية بالإفراج عن الشهيد ذي الـ60 عامًا من أبناء محافظة دمياط، الذي تعرض للموت البطيء نتيجة للإهمال الطبي بسجن جمصة؛ حيث أصيب بورم في الكبد نتيجة لظروف الاحتجاز المأساوية التي تتنافى مع أدنى معايير وسلامة أي إنسان. 

 

وبعد دخول المعتقل في غيبوبة وتصاعد آلامه داخل محبسه بسجن جمصة وتدهور حالته الصحية بشكل بالغ تم نقله للمستشفى الدولى بالمنصورة وهو يصارع الموت ليوثق أحد شهود العيان رد فعل طبيبة حال رؤيتها لحالته وما بلغته من السوء قائلة للضابط المرافق: "عملتم فيه إيه خليتوه يوصل للحاله دي، ده عنده 60 سنة!". 

 

واعتقل "أبوجلالة" وهو يعاني من الضغط والسكر، ونتيجة لظروف الاحتجاز السيئة داخل محبسه أصيب بفيروس سي وتليف فى الكبد ومؤخرًا اكتشفوا إصابته بورم في الكبد، ورغم هذا عندما كان يسمح بخروجه للمستشفى كان يتم وضعه فى الترحيلات وأقسام الشرطة

إمعانًا في التنكيل به.

 

Facebook Comments