كتب- سيد توكل:

 

في اليوم الرابع لاشتعال الحرائق في كيان الاحتلال الصهيوني، اندلع حريق كبير طال مستوطنة "حلميش" شمال غرب رام الله، وتتسارع عمليات إجلاء المستوطنين الإسرائيليين من مستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي المواطنين الفلسطينيين شمال غرب رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

 

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري: إن قوات الإطفاء تسعى لإخماد الحريق الهائل الذي توسع في عدة أماكن بـ"حلميش".

 

ووفق السمري؛ فقد ألحق الحريق أضرارًا بـ45 منزلاً داخل المستوطنة إضافةً إلى تضرر عدد من السيارات، علاوة على إجلاء المستوطنين القاطنين هناك.

 

وفي السياق تواصل الشرطة الإسرائيلية حملة الاعتقالات بحق من تزعم تعمدهم إشعال الحرائق من فلسطينيي الداخل؛ حيث جرى اعتقال عدة شبان من قرية عربية بالجليل، في حين نقل عن سكان بالقرية أن الشبان المعتقلين أشعلوا نارًا للتدفئة وجلسوا حولها وجرى اعتقالهم.

 

وتواصل النيران اشتعالها في أكثر من مكان في الكيان الإسرائيلي في اليوم الرابع لاندلاع موجة الحرائق التي كان أبرزها حريق حيفا الذي أحرق أكثر من 700 منزل.

 

وتأخر وصول طائرة الإطفاء العملاقة "سوبر تانكر"، والتي جرى استدعاؤها من الولايات المتحدة، ومن المتوقع وصولها الساعة الثامنة مساءً، وهي تعدّ الأضخم عالميًّا، وسبق أن استدعيت في حريق الكرمل عام 2010.

 

شهيد برصاص الاحتلال 

 

من جهة اخرى، استشهد شاب برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية، على حاجز عسكري شمالي شرق القدس المحتلة.

 

وذكرت مصادر فلسطينية أن الشاب الذي أطلقت قوات الاحتلال النار عليه على حاجز مخيم شعفاط، هو الطفل محمد نبيل سلام (16 عامًا) من سكان مخيم شعفاط شمالي شرق القدس.

 

وأضافت أن مساجد مخيم شعفاط أعلنت عن اسم الشهيد عبر مكبّرات الصوت، كما أُعلن الحداد على روحه، وأغلقت المحال التجارية أبوابها في المخيم.

Facebook Comments