تقدم بوابة الحرية والعدالة تقريرًا حقوقيًّا حول أبرز الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الانقلاب العسكري بحق النشطاء والمعارضين.

وحسب التقرير، استشهد أمس المعتقل جمال أحمد صابر، ابن وادي النطرون بالبحيرة وأحد رموزها، داخل محبسه بسجن الأبعادية نتيجة لما تعرض له من انتهاكات وإهمال طبي؛ استمرارا لجرائم القتل بالبطيء خارج إطار القانون التي تنتهجها عصابة العسكر.

اختفاء قسري

إلى ذلك وثقت منظمة “هيومن رايتس إيجيبت” إخفاء ميليشيات الانقلاب ثلاثة من شباب دمياط والجيزة والقاهرة لمدد متفاوتة دون سند من القانون حيث تنتهك الحق في الحرية وفي الأمان الشخصي باعتقالهم تعسفيا وإخفاء مكان احتجازهم.

والمختفون هم: محمد حسن محمد عزت، يبلغ من العمر 30 عامًا، مُعلم للحاسب الآلي من أبناء عزبة النخل بمحافظة القاهرة، وتم اعتقاله يوم 6 مارس 2018، ومؤمن أحمد حنفي علي، ليسانس لغة عربية جامعة القاهرة، واعتقل تعسفيًا من منزله بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة، في الأول من يناير2019، وعبدالرحمن أشرف عبدربه خليفه، طالب، وتم اعتقاله تعسفيا، دون سند من القانون، يوم 11 أبريل 2018، من الحي السادس بمنطقة دمياط الجديدة، وجميعهم لم يتم التوصل لمكان احتجازهم حتى الآن.

وأدانت مؤسسة عدالة استمرار جريمة الإخفاء القسرى للشهر الرابع على التوالي بحق المواطن “كريم ربيع السيد أحمد عزازي” -27 عاما- مقيم بقرية الغار التابعة لمركز الزقازيق في الشرقية؛ حيث اعتقل تعسفيًا في ال4 من سبتمبر 2018 وتم اقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

كما رصد المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات استمرار جريمة الإخفاء القسرى بحق الطالب نصر ربيع عبد الرؤوف ( طالب بالفرقة الرابعة كلية الطب جامعة الأزهر) منذ اعتقاله تعسفيا يوم 13 فبراير 2018 من صيدلية التحرير بالحي السابع بمدينة نصر، ومنذ ذاك الحين لم يستدل عل مكانه ولا عرضه علي نيابة الانقلاب.

تأجيل هزلية التخابر

أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميًا بـ”التخابر مع حماس”، والتي تضم الرئيس محمد مرسي و23 آخرين من القيادات الثورية والشعبية والعلمية، على رأسهم الدكتور محمد بديع، المرشد العام للإخوان المسلمين، لجلسة 17 يناير المقبل لتعذر حضور المعتقلين.

حصاد الانتهاكات

وثق المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات حصاد الانتهاكات عن عام 2018 المنقضي، والتي بلغت 2547 انتهاكا داخل مقار الاحتجاز تشمل 110 حالة إخفاء قسري، 657 حالة اعتقال تعسفي، 353 حالة قتل خارج إطار القانون ما بين إهمال طبي بمقر الاحتجاز والتصفية الجسدية المباشرة، وأكثر من 90 حالة تعذيب وإهمال طبي بمقر الاحتجاز، بالإضافة إلى الأحكام القضائية التي تجاوزت 1337 حكما ما بين مدني وعسكري منها 120 حكما بالإعدام.

كما وثقت “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية” إصدار 581 حكما بالإعدام منذ يناير حتى نوفمبر من العام المنقضي.

وأكدت المبادرة في تقريرها الشهري أن أحكام الإعدام شهدت 174 قضية و9 قضايا عسكرية.

حكم دون إعلان أو دفاع

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الأحد، بالسجن 9 سنوات على المستشار وليد شرابي، المحال للصلاحية، بزعم اتهامه بقضية كسب غير مشروع خلال عمله، وقد صدر الحكم اليوم في أولى جلسات القضية، ودون مرافعات من قبل دفاع “شرابي” ودون إعلانه أو إعلان دفاعه للمرافعة عنه، ودون انتداب دفاع للمرافعة عنه.

استئناف على الإخلاء

استأنفت نيابة الانقلاب على القرار الصادر أمس من الدائرة 28 بمحكمة جنايات القاهرة بإخلاء سبيل كل من ماجدة فوزي وأسماء طارق أيوب، بتدابير احترازية في الهزلية رقم ٤٤١ لسنة ٢٠١٨ والتي تضم العديد من النشطاء السياسيين وتم تحديد جلسة الثلاثاء المقبل لنظر الاستئناف.

رفض التصديق

قررت هيئة التصديق على الأحكام العسكرية، لأول مرة، رفض التصديق على الحكم في القضية 247 لسنة 2017 جنايات شرق القاهرة عسكرية، وألغت جميع الأحكام الصادرة بحق جميع المتهمين في القضية الهزلية، وقررت إعادة المحاكمة لهم من جديد أمام دائرة أخرى.

وكشفت الناشطة السياسية سارة مهنا والتي اعتقلت سابقا ضمن قضية الفسحة في 29 يونيو 2017 عن كذب تصريحات عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري لقناة cbs حول المعتقلين السياسيين في مصر.

وروت سارة تجربتها المؤلمة للاعتقال من داخل حديقة الأزهر بزعم تكوين مجموعة تطلق على نفسها “اتحاد الجرابيع” تهدف إلى ترويج الإشاعات وتشويه سمعة مصر.

Facebook Comments