أعلن الدكتور عصام يوسف، رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة ورئيس قوافل “أميال من الابتسامات”، عن ترتيبات مع عدد من الدول الأوروبية لتنفيذ أنشطة بحرية لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة.

وقال يوسف، في تصريحات صحفية: إن “هناك إجراءات يقوم بها اتحاد أسطول الحرية من أجل وضع آلية جديدة سيتم الإعلان والإفصاح عنها خلال الفترة القادمة، ويتوقع أن ترى النور خلال شهر يوليو المقبل بتنفيذ أنشطة بحرية مختلفة لكسر الحصار عن غزة”، مشيرًا إلى تقديم كشوف للجانب المصري من أجل السماح لعدد من الأطباء المتضامنين مع الشعب الفلسطيني بغزة من الأردن ومصر لدخول القطاع في ظل وجود الآلاف من الإصابات التي تحتاج لمتابعات حثيثة في تخصصات مختلفة، وحالة العجز التي تعاني منها مستشفيات غزة.

وأكد أن القطاع يعيش أسوأ ظروفه الاقتصادية والاجتماعية، خاصة بعد العقوبات التي فرضتها السلطة، مشيرا إلى أن مستشفيات القطاع في حالة انهيار حقيقي جراء النقص الحاد للوقود والمستلزمات الطبية الأخرى، وأن الوضع الإنساني لا يحتمل مزيدًا من المناكفات.

وطالب يوسف بعودة الكهرباء والوقود بشكل طبيعي كما الضفة، وتوفير الأدوية المفقودة والمستلزمات الطبية، مشيرا إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف متضامن شاركوا طيلة الوفود السابقة، وهؤلاء نقلوا مشاهداتهم وآراءهم من غزة إلى العالم، واستطاعوا أن يكونوا سفراء لإظهار الوجع الفلسطيني.

كانت السنوات الماضية قد شهدت تشديد الحصار علي قطاع غزة برًّا وبحرًا وجوًّا، وبمشاركة الكيان الصهيوني والسلطة الفلسطينية ونظام الانقلاب في مصر، في محاولة لكسر صمود أهالي القطاع؛ الأمر الذي أثر سلبًا على كل مناحي الحياة وحوّل القطاع إلى “سجن كبير”.

Facebook Comments