كتب- عبد الله سلامة:

يواصل معتلقو المنيا المحبوسون في سجن أسيوط العمومي، إضرابهم عن الطعام، لليوم الخامس علي التوالي، احتجاجًا على محاكمتهم أمام محاكم عسكرية في تهم ملفقة وإنهاكهم في الجلسات التي وصل عددها إلى 100 جلسة خلال 10 أشهر دون فائدة. 

 

من جانبها مارست إدارة السجن، كافة أنواع التهديد بحق المعتقلين المضربين، وقامت بوضعهم في زنازين التأديب والانفرادي، لإجبارهم عي فض الإضراب.

 

وكان المعتقلون، البالغ عددهم 150 أعلنوا، السبت الماضي، الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، لافتين في رسالة لهم  إلى أنهم يحاكمون بأثر رجعي للقرار بقانون الذي يحاكمون وفقًا له؛ حيث إن الأحداث قد وقعت قبل صدور القرار بسنة وشهرين و13 يومًا مما يعد مخالفة صريحة للقانون والدستور، مشيرين إلى وجود محاولة واضحة لإنهاكهم بكثرة عدد الجلسات التي تجاوزت 100 جلسة خلال 10 أشهر من المحاكمات العسكرية ومازالت الجلسات مستمرة، فضلاً عن عدم التحقيق معهم من قبل النيابة العامة ولا النيابة العسكرية في أغلب القضايا المنسوبة إليهموكانوا يفاجؤون بها من القاضي.

 

وأضاف البيان أن بعض المعتقلين نسبت لهم أكثر من 10 قضايا بارتكاب أحداث وقعت في يوم واحد في أماكن متفرقة على مستوى المحافظة يستحيل فعلها كلها في وقت واحد، مما يدل على تلفيق التهم وعدم مطابقتها للعقل والواقع.

Facebook Comments