لا تزال عصابة العسكر ترفض الإفصاح عن مصير مواطنَيْن من أبناء مركز ههيا بمحافظة الشرقية، وترفض الكشف عن مكان احتجازهما منذ اعتقالهما عقب حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين، دون سند من القانون قبل 12 يومًا من الآن .

ووثَّقت عدة منظمات حقوقية اختطاف عصابة الانقلاب بالشرقية للمواطنين “أشرف عبد المنعم أحمد عمارة”، و”أحمد محمود عطية شريف”، فجر الجمعة 8 نوفمبر الجاري، واقتيادهما لجهة غير معلومة حتى الآن، دون ذكر أسباب ذلك.

وتخشى أسرة الأول على سلامة حياته، خاصة وأنه مريض ويحتاج إلى رعاية وتناول الدواء بشكل منتظم، وقالت إنه يعاني من شلل نصفي نتيجة إصابته بذبحة صدرية تسببت في جلطة، ويفقد القدرة على الحركة في حالة تأخره عن تناول الدواء، فضلًا عن إصابته بالضغط والسكر، وحاجته للعناية الطبية بشكل دوري.

إلى ذلك اعتقلت قوات الانقلاب بالشرقية 3 مواطنين من مركزي أبو كبير والإبراهيمية، منذ الأحد الماضي، واقتادتهم لجهة غير معلومة دون سند من القانون، وهم “محمد عادل سرحان، ومحمد أحمد عمرة”، من قرية هربيط التابعة لمركز أبو كبير، وتم اعتقالهما من محل عملهما.

ومن الإبراهيمية المواطن “أحمد محمد السيد”، أثناء إنهاء أوراق المعاش بمدينة ديرب نجم، ضمن جرائم العسكر وانتهاكات حقوق الإنسان المتصاعدة يومًا بعد الآخر.

إلى ذلك ظهر ضحية الإخفاء القسري لأكثر من 80 يومًا، المواطن “عبد الرحمن محمد رجب الغرباوى”، من أبناء ههيا، وقررت نيابة الانقلاب حبسه 15 يومًا، بزعم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

وكان قد تم اعتقال الضحية منذ يوم 1 أبريل 2019، من مدينة العاشر من رمضان، وتم اقتياده لجهة مجهولة حتى ظهر بالأمس، كما ظهر من منيا القمح بعد اختفاء دام ٥٢ يومًا “عبده عرفة”، وتم عرضه على نيابة الانقلاب بمنيا القمح، والتي قررت حبسه 15 يومًا.

كانت رابطة أسر المعتقلين فى الشرقية قد أطلقت استغاثة، في وقت سابق، للكشف عن مصير ما يزيد على 30 من أبناء المحافظة تخفيهم عصابة العسكر منذ اختطافهم لمدد متفاوتة، ما بين نحو شهر إلى ما يزيد على 6 سنوات، دون سند من القانون.

Facebook Comments