ما زالت ردود أفعال الفيديو الذى تم تداوله، أمس، والذي كشف عن وفاة مصري على عتبات مستشفى الحياة التخصصية، تثير الكثير من الاستهجان والغضب.

وبحسب شهود عيان، فإنّ المصاب توجّه إلى “مستشفى الحياة التخصّصية” في الساعة الثالثة عصرا، والتي رفضت استقباله نتيجة الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا، ثم تعرض للإغماء أمام باب الطوارئ، ومن ثم وفاته نتيجة عدم إسعافه، في حين تم رفع جثمانه من أمام المستشفى في الساعة الحادية عشرة مساءً، أي بعد أكثر من 7 ساعات من بقاء جثمانه في الشارع.

ونشر الدكتور أسامة رشدي ردًّا على ذلك وثيقة لعلاج قيادات الجيش من فئة “العقيد والمقدم والرائد”، فى حين يموت المواطن المصري بلا أي قيمة، وغرد قائلا: “عائلات عقيد ومقدم.. المجمع الطبي بالمعادي.. عائلات رائد مستشفى غمرة العسكري.. أما عائلات المواطنين الذين ليست لهم رتبة في الدولة فربما يكون نصيبه الموت أمام المستشفيات كما توفي المواطن أمام مستشفى الحياة التخصصية.. أعيش في #بريطانيا ويعالج المرضى في نفس المستشفيات لأنهم بشر.

مزيد من كورونا 

وأعلنت سلطة الانقلاب فى مصر عن تسجيل 40 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا، أمس السبت، و6 وفيات جديدة، فيما ارتفعت حالات الشفاء إلى 121.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة بحكومة الانقلاب خالد مجاهد، عن تسجيل 40 حالة جديدة ليصل إجمالي عدد الحالات إلى 576، كما سجلت مصر 6 وفيات بينها إيطالي يبلغ من العمر 73 عاما و5 مصريين تتراوح إعمارهم بين بين 57 و78 عاما.

عسل أسود

فى المقابل سيطرت حالة من الغضب على رواد التواصل الاجتماعي، حيث كتب جمال الزوبية: “هؤلاء ليس لديهم إنسانية وأخلاق.. لا يحترمون الروح البشرية وهمهم المال فقط، ينبغي أن يقاطعهم الناس حتى يكونوا عِبرة لغيرهم #طب_بلا_أخلاق”.

وغردت إيمى: سحقا للوطن الذى يقتل فيه الآباء والأبناء من أجل المال”. وعلقت “شيماء” تكرارًا لفيلم “عسل أسود”: “وما خفى كان أعظم”.

وقالت دوني: “إدارة المستشفى الأنذال تركوا الرجل يموت دون أية إسعافات خوفًا من أن يكون مصابا بالكورونا والإسعاف لم تأت إلا متأخرة”.

أما الناشط الحقوقي عمرو عبد الهادي فكتب: “هذا المشهد لم أره إلا في الصين وإيران والآن المصريين بيموتوا في الشارع بـ#كورونا.. مستشفى الحياة التخصصية رفضت تستقبل مصري مصاب بالكورونا، ومات أمام المستشفى.. حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا #سيسى لو أعلنت الأرقام الحقيقية وعملت حظر تجوال وفتحت مستشفيات #الجيش كان المرض اتلحق”.

عزل المحافظات

كما أعلنت وزارة الصحة، مساء السبت، عن عزل عدد من القرى في المنيا وبورسعيد والبحر الأحمر والمنوفية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وزعم مجاهد أن القرى التي تم عزلها صحيًا للحد من انتشار فيروس كورونا تصلهم كل احتياجاتهم، وتوفرها لهم وزارة التضامن الاجتماعي.

وأكد مجاهد أنه تم منع التعامل مع هذه المناطق المعزولة 14 يومًا للاطمئنان على الأهالي بعد ظهور إصابات بهذه المناطق، على أن يتم فتحها بعد انتهاء مدة العزل، مضيفا “هذا الإجراء نتائجه إيجابية جدا حتى الآن”.

وأوضح أن أبرز المحافظات التي تم عزل مناطق بها هي المنيا وبورسعيد والبحر الأحمر والمنوفية.

وثيقة تكشف مناطق الوباء

كان فريق “نحن نسجل” قد كشف عن حصوله على وثيقة عسكرية تكشف المناطق الموبوءة بفيروس كورونا، حيث أصدرت هيئة عمليات القوات المسلحة تعميما لكل وحدات الجيش بشأن المحافظات التي انتشر فيها الفيروس وهي المنوفية، ودمياط، والإسكندرية، والمنيا، وقنا.

وقرر الجيش إيقاف الإجازات للموجودين بالوحدات العسكرية حاليا من قاطني تلك المناطق “الموبوءة”، ومد الإجازات لمن في خارجها (إجازة/ مأمورية) حاليا من قاطني هذه المناطق لمدة (15) يوما، مع عزل العائدين من تلك المناطق (15) يومًا في أماكن عزل مطابقة للشروط بعد إجراء الكشف الطبي عليهم.

Facebook Comments