شهدت قبل قليل منطقة الكداية باطفيح بالجيزة، قبل قليل، اشتباكات عنيقة بين قوات الشرطة ومجموعة من الشباب المحتجين على الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية بالبلاد، والذين تجمعوا في مطاهرة محدودة عقب صلاة الظهر بالقرية، منددين بسياسات السيسي، ومطالبين برحيله.

حاولت قوات الشرطة فض التظاهرة إلا أن الشباب تصدوا لها، وبعد محاولة الشرطة التعدي على الشباب، رد الشباب بالطوب على السيارة التي قاموا بقلبها وحرقها وتدميرها، ووسط مطاردات بشوارع القرية، المكلومة بالمنازل المهدومة والإزالات المتكررة والفقر والبطالة بين الشباب، استعانت الشرطة بسيارة أمنية أخرى طاردت الشباب الذين ردوا على اعتداءات الشرطة وقاموا بحرق السيارة الثانية، وسط هتافات منددة بالسيسي ونظامه.
فيما يشتعل الغضب في القرى المجاورة بمركز ومدينة أطفيح، وسط توقعت بانفجار الأحداث الغضب الشعبي بالمنطقة..

وكانت العديد من الدعوات انطلقت منذ أيام مطالبة بالنزول والتظاهر في 20 سبتمبر ضد سياسات السيسي، وهو ما حذرت تقارير مخابراتية بمواجهتها بالعنف لكن يبدو أن السيسي لا يتعلم من أخطائه، وهو ما ما ينتظره الشارع المصري خلال الساعات القادمة.

وكانت مظاهرات اندلعت بالدقهلية أيضا قادها العشرات من المحامين الذين احتجوا على فرض ضريبة القيمة المضافة على أعمال المحاماة، وهو الملف الأكثر تفجرا هو الآخر بعد ملف الإزالات في الأيام القليلة الماضية.

شاهد:

https://twitter.com/i/status/1307681747161751552

https://twitter.com/i/status/1307679918654849024

https://twitter.com/i/status/1307679756012445700
https://t.co/1fBde7ljZS

https://twitter.com/i/status/1307669634561314817

Facebook Comments