"لو ساكن قريب اشتري منه، ولو تعرف أصحابك ساكنين قريب منشنهم في التعليقات وشجعهم إنهم يشتروا منه" هذه الرسالة الافتراضية لمجموعة افتراضية أخرى على موقع "فيسبوك" بعنوان "اشتري منه"، تستعرض مكان حبس لويس التاسع قائد واحدة من الحملات الفرنسية على مصر في المنصورة ضمن هويتها "بورفايل"، وتحث المستهلكين من هذا المنطلق في مصر على تعويض المقاطعين للسلع ذات المنشأ الفرنسي عن خسارتهم "المادية" ومكافأتهم على أرباحهم المعنوية والأخروية.

وقال منشئو الصفحة إنها "صفحة لدعم مقاطعة فرنسا، غير هادفة للربح" وحققت "اشتري منه" نحو ٧٠٬٦٢١ متابع من الأشخاص، أغلبيتهم "٦٧٬١٤٠ شخصًا" معجبون بمحتوى الحملة المصرية التي لاقت إقبالا كبيرا من تجار التجزئة في مصر بعدما ركنوا البضاعة الفرنسية مهما كانت قيمتها بما في ذلك الأدوية ومندوبي شركاتها والسلع المعمرة والسلع اليومية الغذائية والاستهلاكية.
وكشفت الصفحة مدى الوعي الذي يتمتع به الشعب المصري وعلو شأن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مستعرضة بشكل دوري أسماء المقاطعين بما في ذلك تجار وأطباء وصيادلة ومواطنين عاديين.




وتنشر "اشتري منه" اسم الشركة أو المحل أو المتجر أو الطبيب المقاطع وعنوانه، وهو ما كشف عن مقاطعة فاعلة رغم كونها حملة افتراضية توسعت من الإسكندرية إلى أسوان مرورا بمحافظات بحري وقبلي والقاهرة الكبرى بما تشمله من القاهرة والجيزة والقليوبية، إضافة لأهالي شرق مصر وغربها.
تقول صيدلية رشا صلاح بالمنيا إنها قررت مقاطعة المنتجات الفرنسية، أما دكتور عبدالفتاح أحمد عبيد بالإسكندرية فقرر أيضا مقاطعة المنتجات الفرنسية، ونفس الأمر مع "المركز الفني لعمل جميع أنواع المفاتيح"، و"عميد العطور بالمنصورة"، و"عيادة د.محمود العشري  بالجيزة، مركز العياط.


تبني النزول
ودعا نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي للنزول الجمعة المقبلة ضمن حملة التضامن العالمية مع نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم. كما تصدر هاشتاج #نازلين_لأجل_النبي على "تويتر"، وذلك ضمن دعوات التضامن مع مسلمي العالم والوطن العربي غيرة على دين الله ونصرة للنبي  محمد رسول الله، وجمع الهاشتاج نحو 30 ألف تغريدة حتى حينه.

Facebook Comments