مع انتهاء إثيوبيا من المرحلة الأولى لملء خزانات سد النهضة وتحديها لدولتى المصب مصر والسودان وإعلانها أن ملء وتشغيل السد قرار إثيوبي سيادى من غير المقبول أن تتدخل فيه أية دولة… بدأ قائد الانقلاب الدموى عبد الفتاح السيسي يستعد لمرحلة العطش والمجاعة وضياع حقوق مصر التاريخية فى مياه النيل ويصدر تصريحات انهزامية يجر فيها ذيول الخييبة والفشل أمام النمر الإثيوبي الذى لا يقيم وزنا لأية تصريحات تصدر عن السيسي ولا عن رموز الانقلاب الدموى الذى تسبب فى كوارث لمصر والمصريين منذ انقلابه على أول رئيس مدنى منتخب الشهيد محمد مرسي.

السيسي يقدم اقتراحات فاشلة لعلاج أزمة سد النهضة بعيدا عن الموضوع الرئيسى، فبدلا من أن يهدد بعمل عسكرى ضد إثيوبيا أو ينسحب من اتفاق المبادئ الذى وقّع عليه عام 2015 وكان سبب الخراب والتغول الإثيوبي أو يعلن انسحابه من المفاوضات الجارية حتى الآن دون نتيجة يقول للمصريين إننا سوف نستخدم مياه الصرف الصحى والزراعى كبديل عن مياه النيل، بالإضافة إلى تنفيذ خطة تبطين الترع بتكلفة 20 مليار جنيه وخطة ترشيد المياه إلى آخر ذلك من كلمات جوفاء تكشف هروبه من حتمية المواجهة مع إثيوبيا.

خطط بديلة
كانت وزارة الزراعة بحكومة الانقلاب قد زعمت أنها بالتنسيق مع وزارة الري تعمل من أجل إيجاد خطط بديلة لتوفير المياه في ظل فشل مفاوضات سد النهضة ومماطلة إثيوبيا في التفاوض والتناقص "المتخوف منه" في حصة مصر من مياه نهر النيل.
وزعم عبد اللطيف خالد رئيس مصلحة الري بوزارة ري الانقلاب إنّ مصر تدير ملف المياه بكفاءة في استخدام المياه ومعالجتها وتحديث نظام الري الجديد لتقليص استخدام الموارد المائية. وقال خالد في تصريحات صحفية إن حكومة الانقلاب لديها خطة طموحة حتى عام 2050، مشيرا الى أنه تم البدء في تلك الخطة وهي استخدام مياه الصرف الزراعي وفق تعبيره.

وأكد أن إدارة المياه بالملف الداخلى مهمة ولا تقل أهمية عن الملف الخارجي فى مفاوضات سد النهضة، مشددا على أنه لن يتم التفريط في حصة مصر من مياه النيل بحسب زعمه. وعن آليات تعويض نقص الموارد المائية، قال رئيس مصلحة الري إنه سيتم تأهيل الترع كمرحلة أولى لأن تأثيرها يظهر بشكل كبير في توصيل المياه بشكل أسرع للفلاح، مؤكدًا أنه سيعمل على الانتهاء من تأهيل الترع خلال عامين بتكلفة 20 مليار جنيه وفق تصريحاته.

التفاوض للأبد 

وحول رؤيته لأزمة سد النهضة ومواجهتها زعم قائد الانقلاب الدموى عبد الفتاح السيسي، أنه لا أحد يستطيع أن يجور على مصر في أمنها القومي بما في ذلك قضية المياه، مشيرا إلى أن حل مشكلة سد النهضة يكون بالتفاوض لأن الخير يأتي من هناك وفق تعبيره.
وقال السيسي فى تصريحات على هامش افتتاح المنطقة الصناعية بالبروبيكي: المصريون قلقانين على موضوع سد النهضة وأنا معاكم، بطمنكم عشان عدالة القضية، موضوع المية في مصر، أثبته الهرم اللي في الجيزة، حضارة القدماء المصريين قامت على المياه.
وتابع: كنا دايما بنقول إن طول ما احنا عايزين نعيش، غيرنا يعيش زينا، بنقول من حقكم توليد الكهرباء، زي ما أعلنتم ومعاكم فيه بإخلاص وحب ونوايا طيبة، لكن بشرط إنه ميبقاش له تأثير على المية اللي بتجيلنا، واتكلمنا كتير في ده، ومحدش يقدر ينكر أهمية المية بحسب تصريحاته. وأشار السيسي، إلى أن العمل والإنتاج هما السبيل الوحيد لبناء الأمم والشعوب للحفاظ عليها، مضيفا: الأسد محدش بياكل أكله، خلي كل واحد أسد صغير في مكانه وفق زعمه.

قلق مشروع
واستطرد السيسي فى حلوله العبقرية: قلق المصريين مشروع، وأنا معاكم فيه، كل ما تقلق اشتغل أكتر عشان تبقى قادر وقوي وجامد، كل ما تشتغل كل ما تبقى قوي، وحقك محدش هياخده منك، لو خايف متقعدش تتكلم وتهدد، وتقول كلام ملوش لازمة، وتقول نعمل كذا في الإعلام، بحترم كل رأي، احترم الرأي العام، وتقول نعمل عمل عسكري، إحنا بنتفاوض والتفاوض هيطول، وبنقول لو فيه ضرر يبقى علينا كلنا بحسب تصريحاته.
ولعلاج قلق المصريين من سد النهضة يقول السيسي: قلقانين صح، طب نعمل إيه، نشتغل ومنامش، بنعمل 20 ألف كيلومتر تبطين للترع عشان نقلل الفقد، أهالي القرى يساعدوا في المرحلة الأولى خلال سنة وهيقلل فقد المياه، ونحافظ على المصارف والترع وفق زعمه.

Facebook Comments