اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية عددًا من المواطنين خلال عدة حملات شنتها على بيوت المواطنين بعدد من مراكز المحافظة، في إطار سياسة اعتقال كل من سبق اعتقاله التي تنتهجها سلطات النظام الحالي مع كل تصاعدٍ لفعاليات الحراك الثوري المطالب برحيل السيسي الخائن.

الاعتقالات شملت عدة مراكز، بينها الإبراهيمية وفاقوس وبلبيس، بالإضافة إلى مدينة العاشر من رمضان، دون سند من القانون.

ففي مركز بلبيس، اعتقلت فى الساعات الأولى من صباح اليوم 9 مواطنين، بينهم الطالب عبد الله ياسر بركات، واقتادتهم لجهة غير معلومة حتى الآن.

وفي فاقوس اعتقلت الدكتور السيد منصور، استشاري الحميات والأطفال ببندر فاقوس، فجر اليوم، بعدما داهمت منزله وذلك للمرة الخامسة.

ولم يُكمل منصور الثلاثة أشهر حتى عاودت سلطات الانقلاب اعتقاله بعد أن حصل على  حكم براءة في 23 يونيو الماضي، مما لفق له من مزاعم.

كما اعتقلت الدكتور محمد السيد، والمواطن بركات علي أبو الليل، وكيل مدرسة هند الثانوية للبنات بالديدامون، ونجله الأكبر أحمد، واقتادتهم لجهة غير معلومة، بحسب شهود عيان.

وفى الإبراهيمية، أسفرت الحملة عن اعتقال عدد من الأهالي، عُرف منهم محمد الشحات (من قرية كفور نجم)، وكان قد خرج مؤخرا من سجون العسكر بعد فترة من الاعتقال التعسفي لموقفه من رفض النظام الانقلابي الحالي.

كما اعتقلت مواطنين من مدينة العاشر من رمضان، ولفقت لهم اتهامات ومزاعم لا صلة لهم بها، بعد مداهمة منزلهما دون سند من القانون.

تأتى هذه الاعتقالات بالتزامن مع خروج مظاهرات بعدد من المدن بمحافظات الجمهورية وميدان التحرير ومحيطه، تطالب برحيل السيسي وإسقاط النظام والانتصار للحرية وإطلاق سراح جميع المعتقلين.

Facebook Comments