اعتقلت ميليشيات الانقلاب أحمد بسام بحر، 26 سنة، وذلك بعد إنهائه إجراءات السفر بمطار القاهرة، خلال توجهه إلى الصين في مهمة عمل، وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة.

ووصل “بحر” إلى مطار القاهرة استعدادا للتوجه إلى الصين يوم الأحد 17 يونيو في رحلة عمل، وبعد إنهائه كل إجراءات السفر فوجئ بقوة أمنية تقبض من داخل قاعة المغادرة، وتمكن أحمد من إبلاغ ذويه عبر الهاتف أنه تم القبض عليه دون إبداء أي أسباب، ودون أن يكون اسمه مدرجا على قوائم الممنوعين من السفر.

ولا يزال أحمد مختفيا قسريا منذ اعتقاله حتى الآن، وتقدم ذووه ببلاغ للنائب العام، دون أي استجابة. “بحر” متزوج ولديه بنت تبلغ من العمر سنتان، وتم اعتقال والده قبل عدة أشهر ولا يزال محبوسا احتياطيا حتى الآن.

من ناحية أخرى تستمر ميليشيات الانقلاب في احتجاز أيمن السيد محمد إسماعيل، رغم إخلاء سبيله من محكمة الجنايات في 11 أبريل 2018، ولكن لم يتم تنفيذه حتى الآن.

وبحسب أهل المختفي، فإن قسم شرطة الجيزة لم يقم بتنفيذ قرار الإخلاء وقام بترحيله إلى قسم الطالبية، الذي أنكر وجوده، ولا يعرف مكان احتجازه حتى الآن، وهو ما يثير مخاوف الأسرة.

ومن جانبه دان مركز الشهاب لحقوق الإنسان يدين الإخفاء القسري والانتهاكات بحق المواطن، وحمل وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب ومديرية أمن الجيزة مسؤولية سلامته، مطالبا بالإفراج عنه فورا.

Facebook Comments