كتب – عبد الله سلامة: 

قامت قوات أمن الانقلاب بمحافظة دمياط باعتقال الشاب محمد سادات أبو جلالة، أحد أبناء قرية البصارطة، بعد يوم واحد من الإفراج عنه بعد اعتقال دام عامين في سجون الانقلاب.

 

من جانبه، أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان اعتقال "سادات" بعد الافراج عنه، وحمل وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامته، مطالبًا بسرعة الإفصاح عن مكان احتجازه والإفراج الفوري عنه.

 

وكانت قرية "البصارطة" قد تعرضت لحملة شرسة من جانب مليشيات السيسي خلال الاسابيع الماضية تم خلالها تحطيم وسرقة محتويات المنازل وتصفية واعتقال العشرات من أحرار القرية التي عرفت باستمرار فعالياتها المناهضة للانقلاب منذ انقلاب 3 يوليو 2013 وحتى الآن.

Facebook Comments