اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالبحيرة، اليوم السبت، المواطن جلال عبدالحميد السماك، من أحد شوارع مدينة حوش عيسى، وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

وفي القاهره، تواصل ميليشيات أمن الانقلاب إخفاء المواطن عبد الرحمن موسى أحمد محمد، داخل قسم شرطة التبين منذ شهر فبراير الماضي؛ حيث تم إخفاؤه داخل قسم الشرطة بعد وصوله إليه تمهيدا لإخلاء سبيله من هزلية تم حبسه على ذمتها منذ عام 2015.

من جانبه أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان الإخفاء القسري بحق المواطن، وحمل وزارة الداخلية في حكومة الانقلاب ومديرية الأمن المسؤولية الكاملة عن سلامته، وطالب بالكشف الفوري عن مقر احتجازه والإفراج الفوري عنه.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013 حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري، حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم.

وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.

Facebook Comments