كتب أحمد علي:

اعتقلت قوات أمن الانقلاب بالشرقية 3 من مدينتي منيا القمح وديرب نجم بعد حملة مداهمات على البيوت ومقار العمل، استمرارا لجرائم الاعتقال التعسفى المتصاعدة بحق المواطنين الرافضين للفقر والظلم المتصاعد ومناهضى الانقلاب العسكري.

ففى ديرب نجم اقتحمت قوات أمن الانقلاب مقر الوحدة المحلية لقرية صافور واعتقلت محمد فؤاد عبدالهادي طاحون، الموظف بالوحدة، وسط سخط وغضب بين زملائه الذين حاولوا منعهم من اختطافه، إلا أنه تم اقتياده لجهة غير معلومة.

وفى منيا القمح اعتقلت قوات أمن الانقلاب من قرية زهر شرب عبدالفتاح حسن، للمرة الثانية، ومن قرية كفر الزقازيق اعتقلت عمرو جلال، الطالب بالصف الثالث الثانوي دون ذكر الأسباب، استمرارا لجرائم مليشيات الداخلية التي لم تتوقف.

وفى سياق متصل قررت نيابة الانقلاب حبس 6 من أحرار الشرقية بينهم 5 من ههيا ومدرس من الإبراهيمية 15 يوما، بعد أن تم اعتقالهم أمس خلال حملة مداهمات على البيوت ومقار العمل.

من جانبهم ناشد أهالي المعتقلين منظمات حقوق الإنسان التدخل لتوثيق الجريمة واتخاذ الإجراءات التى من شأنها المساهمة فى رفع الظلم الواقع على ذويهم، وحملوا وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ورئيس جهاز الأمن الوطنى المسئولية عن سلامتهم، وطالبوا بسرعة الإفراج عنهم، والكشف عن مصير ما يزيد عن 25 من أبناء المحافظة مختفين قسريا بمدد متفاوته بعضم وصلت مدة اختفائه 3 سنوات، بينهم 7 من ههيا و6 من أبوكبير و6 من الزقازيق و6 من بلبيس وشاب من الإبراهيمية وطبيب من القنايات.

Facebook Comments