تواصل قوات الانقلاب بالشرقية جرائم الاعتقال التعسفي والإخفاء القسري للمواطنين دون سند من القانون، استمرارًا لنزيف إهدار القانون وعدم احترام أي معايير لحقوق الإنسان.

ووثق عدد من المؤسسات والمراكز الحقوقية اعتقال 4 مواطنين من قرية قنتير التابعة لمركز فاقوس بمحافظة الشرقية، فجر أمس الخميس، بعد حملة مداهمات شنتها قوات الانقلاب على بيوت المواطنين، ضمن جرائمها التى لا تسقط بالتقادم.

وذكر شهود عيان أن المعتقلين هم: شادي أحمد بكير "تاجر"، والشيخ عبد العزيز يوسف فرج "محفظ قرآن"، للمرة الثانية، وشقيقه أسعد يوسف فرج، للمرة الثالثة، وأحمد الشهاوي، "موظف بالصحة."

إلى ذلك لا تزال قوات الانقلاب تخفى الشاب أحمد شهبور أحمد فهمى، منذ اختطافه من منزله بمدينة العاشر من رمضان، لليوم التاسع على التوالي دون سند من القانون.

وأكد شهود عيان أن قوات الانقلاب داهمت منزله، فجر الخميس 11 يوليو الجاري، وروّعت أسرته وحطّمت أثاث المنزل، وقامت باقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن .

وتخشى أسرته على سلامة حياته أو تلفيق اتهامات ومزاعم لا صلة له بها، كما حدث فى حالات مماثلة من قبل، وناشدت كل منظمات حقوق الإنسان التحرك بمظلمتهم حتى يرفع الظلم عن "شهبور" ويتم الإفراج عنه.

Facebook Comments