كتب- أحمد علي:

تواصل مليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم حملات المداهمات لبيوت المواطنين والاعتقال التعسفي دون سند من القانون ضمن جرائمها بحق مصر وشعبها بما يخالف كل الاعراف والقوانين المحلية والدولية ويعكس النهج المستمر في عدم احترام حقوق وكرامة الإنسان.

 

ووثقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات عبر صفحتها على فيس بوك اليوم السبت اعتقال 4 مواطنين من منازلهم ومقار عملهم أمس الجمعة من محافظة المنوفيه بشكل تعسفى دون سند من القانون وهم:

 

1_أحمد البدوي، 49 سنة، تم اعتقاله من منزله بقويسنا

 

2_سعيد فتحي عبد الرحمن، 49 سنة، عامل بمصنع غزل شبين بالمنوفية

 

3_محمد سعيد أحمد جاد الله، 29 سنة، يعمل فني معمل بمستشفى الجامعة، ويقيم بـ قرية طنبدى التابعة لمركز شبين الكوم

 

4_مختار الأعرج، 49 سنة، تم اعتقاله من محل عمله بمستوصف الإسراء ببركة السبع 

أيضا وثقت المنظمة الضغوط التى تمارسها إدارة سجن وادى النطرون على الطالب "عمر غريب" للتنازل عن المحاضر التى تثبت الانتهاكات بحقه.

 

وقالت عبر صفحتها اليوم على فيس بوك أن "عمر غريب" الطالب بالفرقة الثانيه بكلية الشريعة والقانون بأزهر طنطا بالغربية،يتعرض  للضغوط النفسية والبدنية من إدارة سجن وادى النطرون للتنازل عن المحاضر التي قدمها لتثبت الانتهاكات التي تعرض لها داخل السجن في الفتره الماضية والتي تدين فيها إدارة السجن بتلك الانتهاكات.

 

وأضافت أن الطالب تعرض للضرب والتعذيب والتجريد من ممتلكاته و منع الزيارة وإيداعه بالحبس الانفرادي؛ ما أدى إلى إضرابه عن الطعام والذى بدأ من يوم 22 مارس الماضي.

 

يشار إلى أن ميليشيات الانقلاب كانت قد اعتقلت "عمر غريب" منذ ثلاث سنوات ولفقت له اتهامات لا صلة له بها تحت وطأة التعذيب ليصدر بحقه عدة أحكام بالسجن بمجموع 11 سنه في ثلاث قضايا مختلفة 

 

Facebook Comments