كتب سيد توكل:

نجحت الفصائل المقاتلة في حي المنشية بدرعا البلد في تقدمها على حساب قوات النظام، ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى للأخير في شوارع حي المنشية، في ظل قصف مدفعي وصاروخي عنيف طال المشافي والمباني السكنية.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا تظهر قتلى لقوات الأسد سقطوا إثر الهجوم الذي شنته الفصائل على الحي، كما ظهر ضابط في الفرقة الخامسة "قوات خاصة" يعترف بشراسة معركة الموت في درعا، ويقول لولا صد الهجوم لقتل 400 من قوات النظام.

وسيطر الثوار على كتلة من مباني حي المنشية في درعا البلد، كما أعلنوا تحريرهم لـ"كتلة النجار"، التي تعتبر أكبر وأهم حصون الأسد في حي المنشية بدرعا، بعد اشتباكات عنيفة وهروب جماعي لقوات الأسد.

من جهة أخرى بلغت حصيلة قصف النظام على درعا أكثر من 17 برميلاً متفجراً من الطيران المروحي، و21 غارة جوية من الطيران الحربي، 13و صاروخ أرض-أرض من نوع فيل، إلى جانب مئات القذائف المدفعية والصاروخية والهاون.

كما أعلنت المشافي والنقاط الطبية في محافظة درعا (الريف المحرر-أحياء درعا البلد) إغلاق أبوابها بشكل كامل حتى إشعار آخر أمام المراجعين باستثناء الحالات الإسعافية، نظرًا للظروف الاستثنائية التي تعانيها المحافظة من غارات الطيران والقصف المدفعي.

وأظهرت الصور المنشورة تضرر أجزاء من مشفى درعا البلد الميداني في مدينة درعا، إثر استهدافه من قبل الطيران الروسي بأحد الصواريخ الفراغية، ما دفع إدارة المشفى إعلان خروجها عن الخدمة.

Facebook Comments