كتب رانيا قناوي:

لا تزال فضائيات المخابرات تصدع رءوس المواطنين ليل نهار بإنجاز السيسي في بناء مدينة الأسمرات بحي المقطم، وتحويلها من عشوائيات إلى مدينة متكاملة، والزعم بأن المدينة تم بناؤها وإهداؤها لغلابة الدويقة ومنشية ناصر الذين استولت المحافظة على بيوتهم، إلا أن تقريرا كشف أن حكومة الانقلاب تفرض على الغلابة بالمدينة إتاوة  300 جنيه شهريًا رغم ملكية المواطنين للوحدات السكنية التي تم إعادة بناءها، لتحسين وجه قائد الانقلاب، على أنها أحد إنجازاته.

وقال التقرير المنشور على صحيفة "الشروق" صباح اليوم الخميس، إن حالة من الغضب والاستياء تسود بين سكان منطقة الأسمرات بحى المقطم، بسبب مطالبة محافظة القاهرة لهم بسداد 300 جنيه شهريا قيمة إيجار للشقة الواحدة مدى الحياة، معتبرين أن سكنهم الحالى بديل عن نقلهم من أماكنهم العشوائية.

وكانت محافظة القاهرة قد نقلت سكان المناطق العشوائية بالدويقة وعزبة خير الله وبطن البقرة، إلى مساكن بمدينة 6 أكتوبر فى مايو 2016 بشكل مؤقت لحين انتهاء مشروع الأسمرات، وسددت إيجار تلك المساكن.

وقال أحد المواطنين: «إزاى بديل عن بيتى بالدويقة والمحافظة تطالبنى بإيجار، وكمان 7% زيادة سنوية»، مضيفا أنه إذا كان يمتلك الإمكانية لسداد إيجار هذه الشقة لحصل على أخرى فى أى مكان.

وأضاف أنه كان يمتلك منزلا بالدويقة، وجاء محافظ القاهرة فى منتصف 2015، وقال لنا: «إنتوا هتسيبوا البيوت دى نهدمها وسنوفر بديلا مؤقتا بأكتوبر لحين الانتهاء من مشروع الأسمرات»، موضحا أن المحافظة فاجأتهم بمطالبتهم بسداد إيجار، إلى جانب سداد متأخرات لا يعلمون عنها شيئا، ومن المفترض أنها بديل عن أملاكهم.

وأشار إلى أنه يمتلك أوراقا بملكية الشقة توضح أنها بديلة عن العقار الذى تم هدمه بالدويقة، تتمثل فى إيصال السكن المؤقت الذى حصل عليه بمدينة 6 أكتوبر، والذى ينص على: «نحيط علمكم أنه تقرر صرف مبلغ نقدى قدره 300 جنيه شهريا من حى منشية ناصر (بدل سكن) لحين تسليمكم وحدة سكنية بمنطقة الأسمرات بحى المقطم فور الانتهاء من المشروع، وذلك بديلا عن العقار الذى تم إزالته فى المنطقة الخطرة، اعتبارا من إخلاء وتسليم وهدم العقار».

وقال ساكن آخر: «تفاجأنا منذ 3 أسابيع بإيصالات قيمتها 2100 جنيه متأخرات، وعلينا سدادها وإلا سيتم الحجز الإدارى التعسفى»، متسائلا: «متأخرات إيه.. أنا بالفعل لست ساكنا بل مالكا للشقة، التى تعد بديلا عن بيتى الذى تم هدمه بالدويقة».

وأوضح أن المحافظة تطالبه بإيجار 300 جنيه شهريا، لافتا إلى أنه وقَّع على أكثر من 20 ورقة قبل استلامه شقة الأسمرات، مضيفا: «مخدناش ولا ورقة من اللى احنا مضينا وبصمنا عليها»، وتابع: «ترسل المحافظة لنا كل يومين إخطار سداد، وحالتنا المادية سيئة باعتبارنا خارجين من عشوائيات، ولم يتم ذكر كلمة إيجار ضمن الاتفاق، وإذا كانت مقترحة من البداية لم أكن لأترك مكانى».

وطالب الدولة بالتوقف عن مطالبتهم بالإيجار لأنهم ليسوا مستأجرين، مؤكدا ضرورة تقنين وضعهم الحالى لأنه بديل عن ممتلكاتهم، وتابع: «الدولة تسعى لتحقيق أرباح من مواطنين لا يملكون أى شىء، حيث ستحقق الإيجارات 139 ألفا و600 جنيه سنويا من العقار الواحد، وإحنا كعشوائيات هنجيب المبلغ ده منين سنويا، وده مشروع استثمارى».

فيما قال ساكن آخر: «المحافظة عاملة علينا (فردة)، وتطالبنا بإيجار للوحدات البديلة وهذا غير متفق عليه، ولو كنت أعرف أنه إيجار مكنتش هسيب بيتى، لأنى مش ناقص معاناة».

من جانبه، أكد حسن الغندور، رئيس حى الأسمرات ومدير المشروع، أن المناطق العشوائية التى كان يقطنها سكان الأسمرات، تعانى من خطورة جيولوجية داهمة، وكانوا يعيشون فى عشة على أرض ملك الدولة وعبء عليها.

وأوضح الغندور أنه كان يتم إرسال إيصال لسكان الدويقة بعد نقلهم لمدينة 6 أكتوبر، لأن ذلك يعد «بديل سكنى»، مؤكدا أن الدولة سلمتهم شقة بمساحة 65م2 وتشطيب وفرش كامل، مقابل 300 جنيه شهريا.

ولفت الغندور إلى أن «سكان الأسمرات ليس لهم حق ملكية الشقة، أو الاستفادة بها، لأنه تم انتشالهم من مناطق خطرة»، مضيفا أن «العقود حق انتفاع، وإذا كانت تمليكا لباعوها».

وأشار إلى أن المتأخرات تشمل 2100 جنيه، قيمة إيجار الـ7 أشهر الماضية التى لم يتم تسديدها، مضيفا أن قيمة التعاقد على الشقة بلغت 4 آلاف جنيه منها 1800 جنيه تأمين إيجار، والسكان لم يسددوا على أساس أن ذلك التأمين من الإيجار، وهذا غير صحيح.

Facebook Comments