نظم  الالاف في مدينة دكا عاصمة بنجلاديش مظاهرات حاشدة أمام مسجد "بيت المكرم" الوطني ، وتحركوا في اتجاه السفارة الفرنسية وذلك احتجاجًا على تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الإسلام وضد الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم.

واحتج المتظاهرين الذين تخطوا الـ7 ألاف بحسب وكالة أسوشيتيد برس” الأمريكية  بعد دعوة نشطاء الأحزاب الإسلامية، للتعبير عن غضبهم من الإساءات للنبى محمد وتصريحات الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون ،وقاموا بإحراق  العلم الفرنسي، ورسومات ودمي تمثل ماكرون.

وذكر سيد رضا الكريم، رئيس أحد الأحزاب المنظمة للاحتجاج إنه يجب قطع العلاقات الدبلوماسية مع فرنسا بسبب تصريحات رئيسها التي تسئ إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم-،  المتظاهرون حملوا لافتات كتب عليها "اتحدوا يا مسلمي العالم" وأخرى بعنوان "قاطعوا فرنسا".

باكستان

كما خرجت مظاهرات حاشدة فى باكستان الأربعاء، احتجاجات على تطاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على النبي محمد -عليه الصلاة والسلام. كانت وزارة الخارجية الباكستانية قد استدعت السفير الفرنسي المعتمد في إسلام آباد مارك بريتي، وسلمته رسالة احتجاج شديدة اللهجة استنكارا للرسوم المسيئة للرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- وتصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المعادية للمسلمين. وقال بيان لوزارة الخارجية إن باكستان لا يمكنها السكوت على مثل هذه الإساءات.

من جانبه، قال رئيس وزراء باكستان، عمران خان، إن تشجيع الرئيس الفرنسي للرسوم المسيئة للرسول -صلى الله عليه وسلم- يجرح مشاعر المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وفي إيران، ندد 240 نائبا في البرلمان بتصريحات الرئيس الفرنسي تجاه الإسلام، ووصفوا تصريحاته بأنها وقحة ومعادية للإسلام. وأصدر النواب بيانا استنكروا فيه تصريحات الرئيس الفرنسي التي أعلن فيها أن بلاده لن تتخلى عن الرسوم المسيئة للنبي -صلى الله عليه وسلم- والرموز الإسلامية، وأكدوا أن الموقف الفرنسي الرسمي يعتبر إهانة لحرية الإنسان ويسيء إلى مشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

المقاطعة مستمرة

فى شأن ذات صلة بالأمر ولكن داخليًا، أعلن عدد من أصحاب المحال التجارية بقنا، عن مقاطعتهم المنتجات الفرنسية، على خلفية تصريحات سيء الذكر الرئيس الفرنسي المسيئة للرسول -صلى الله عليه وسلم- ، وذلك امتداداً لحملة المقاطعة التى انتشرت بالمحافظات طوال الأيام القليلة الماضية.

وقال صاحب هايبر بفرشوط، إنه قرر رفع جميع المنتجات الفرنسية من الهايبر، موضحا أنه شارك في حملة المقاطعة التي دعا إليها البعض، ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي، قائلا: " إلا رسول الله".

وأشار إلى أن المنتجات التي تم رفعها، من الهايبر، تمت إعادتها للشركات الموردة لهذه المنتجات مع التنبيه عليهم بعدم التعامل معهم مرة أخرى. فيما أوضح  صاحب هايبر بنجع حمادي، أنه تم رفع جميع المنتجات الفرنسية، للمشاركة في المقاطعة، كوسيلة ضغط على فرنسا اقتصاديا، بسبب التصريحات المسيئة للرسول -صلى الله عليه وسلم-.

Facebook Comments