ليست كاميرا خفية، أو حلقة من برنامج “إبراهيم نصر” القديمة، لكنها حلقة من استخفاف العسكر بمعاناة المصريين طوال 5 سنوات من الانقلاب الفاشل.

بمجموعة من السائحين وبعدد وفير من الكاميرات، قام محافظ الأقصر الانقلابي مصطفى ألهم، برفقة المنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر ريتشارد ديكتوس، ومنجستاب هايلي الممثل المقيم والمدير القُطري لبرنامج الأغذية العالمي في مصر، بزيارة حاضنة الأقصر للتراث الفني والصناعات الحرفية، ومقرها مدينة طيبة الجديدة، بزيارة مشروع إنتاج (شرائح الموز على هيئة شيبسي) وكذلك مشروع إنتاج “الكاتشب”.

المحافظ الذى كان متحمسًا وأخذ على عاتقه تناول شرائح” شيبسي الموز” لم يذكره أحد بأن هناك كوارث ومشاكل أكثر أهمية من “كيس شيبسي بالموز” للخواجات الزائرين لمدينة الأقصر.

أهم من شيبسي الموز

الناشطة ثناء بدوي كتبت على فيسبوك: “معقولة الباشا المحافظ ساب المحافظة وذهب لتناول “شيبسي الموز”، طيب معاليك فيه حاجات أهم، ثم طرحت عليه جملة من المشاكل.. فهل تعلم أن انسداد مواسير الصرف الصحي تسبب مرات ومرات في غرق شوارع قرية القرنة الجديدة بالأقصر بمياه المجاري”.

وأضافت: “برغم نشر عشرات الشكاوى لم يتحرك المحافظ لإنقاذ الأهالي من مياه الصرف الصحى التي تحولت إلى بركة تنبعث منها الرائحة الكريهة وأصبحت مأوى للبعوض والحشرات، ويرجع السبب إلى أن بالوعات الصرف مسدودة منذ شهرين ما أدى إلى حدوث بركة بجوار مدرسة محمد فريد ومسجد الحروبات بالقرية”.

أصفون المطاعنة

كما أشارت إلى وجود كوارث في قرية أصفون المطاعنة، بعدما تسببت المياه في غرق المنازل، نتيجة عدم إحلال وتجديد خطوط المياه منذ سنوات طويلة هي وقرية العضايمة جنوب المركز أيضا.

 

وتابعت: المياه تظهر بالمنازل مع قرب دخول الشتاء بصورة كبيرة تهدد أرواح المواطنين، وأن المياة الجوفية تظهر في قرى أخرى بجانب أصفون وهي: القرايا والنمسا والمساوية والعضايمة وحاجر كومير والسريب والدقيرة والترعة وباويل ونجع الشيخ فضيل، كما يرتفع منسوب المياه التي يحجزها الهويس سنويا لمدة 6 شهور ويتسبب في ارتفاع منسوب ترعة الرمادي المحيطة بتلك القرى وتبدأ الكارثة السنوية بتهدم المنازل”.

نقل المعديات

وتفجرت حالة من الغصب الشعبى بسبب الأوضاع التي يعيشها أبناء مدينة القرنة بالبر الغربي بعد إعلان محافظة الأقصر عدم إقامة كوبري ثالث على طريق الكباش لخدمة أكثر من 200 ألف مواطن بالمدينة للتنقل من الشرق للغرب يوميًا وعلى مدار الساعة؛ حيث إن المحافظة أعلنت نقل معدية الأهالي لمنطقة ميدان مرحبا بكورنيش النيل وتغيير خطوط سير عربات الميكروباص ليكون قريب من الموقع الجديد لمعدية الأهالي، ولكن أهالي القرنة طالبوا من كافة الجهات بالحكومة بضرورة عمل الكوبري الثالث الموجود في مخطط طريق الكباش والمعد له منذ عدة سنوات.

رابط دائم