احتل هاشتاج #السيسي_عرّى_مصر قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر، عقب تصريحات قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، خلال الندوة التثقيفية الـ31 للقوات المسلحة، بأن مصر في 2011 “كشفت ضهرها وعرت كتفها”، ملقيًا باللوم على ثورة يناير في مشكلة سد النهضة.

وتفاعل السياسيون والنشطاء على الهاشتاج، منتقدين تصريحات السيسي وهجومه المستمر على ثورة يناير، وتشبيهه مصر بدولة ضعيفة، لتهربه من مسئولية إخفاقاته وفشله.

وعبّر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد، أو سخريتهم من تصريح السيسي، مشيرين إلى أن التشبيه يعبّر عن شخص “متحرش”، كما أن الحقيقة هي أن أجهزة الأمن هي التي عرّت المواطنين في الشوارع أثناء الاعتداء عليهم لفض احتجاجاتهم السلمية.

وقال الكاتب والمؤلف بلال فضل: “قالك “مصر في 2011 كشفت ضهرها وعرّت كتفها”.. مش خيال رئيس جمهورية أبدًا”.

وأضاف “عمومًا الانشغال بيناير 2011 لهذا الحد وبعد كل هذه السنين والتشويه والتخوين والكذب هو في الحقيقة دليل على خواء وتفاهة مرعبة، ده إنت لو سألت أغلب المشاركين في يناير هتلاقيهم مش مركزين معاها زيك، ومشغولين بالمستقبل أكتر من انشغالهم بيها، فكونك مصمم تستخدمها كل شوية كشماعة تعلق عليها أخطاءك، دليل على خيبة تقيلة.. كل الهيلمان والبدل المموهة مش قادرة تداري عليها أبدا، ولو كان في حد من اللي حواليك بيفهم كان يقولك إن الإفراط في استخدام الإفيه أو المؤثر الدرامي بيجيب نتيجة عكسية، واللي كلته بسببه بطّ بطّ مسيرك تطفحه وزّ وزّ، ولو بعد حين، وعشان كده يستحسن تدور على شماعة تانية غير 2011، لأنها لو نفعتك في موضوع الميه، مش هتنفعك في تبرير انهيار وتردي التعليم والصحة والاقتصاد والطرق والبحث العلمي والثقافة والرياضة والدم اللي بينزف في سيناء والعيشة واللي عايشينها”.

لك الله يا مصر

وكتب مجدي الدمرداش: “‏‎#السيسي_عرّى_مصر.. من بلد بيتقالها انتي أغلى درة فوق جبين الدهر غرة.. يا بلادي عيشي حرة واسلمي رغم الأعادي.. لبلد بيتقال عليها كشفت ضهرها وعرت كتفها.. ومن مين مش من حمو بيكا ولا أوكا وأورتيجا ده من اللي مسئول عنها.. لك الله يا مصر”.

وسخرت الناشطة والصحفية بيسان كسّاب من تصريحات السيسي، مشيرة إلى أن الثوار هم من “عرّوا” أجهزة الأمن: “مش مصر اللي قلعت على فكرة.. ده الأمن المركزي هو اللي كان بيجري بالكلوتات”.

فيما أرفق إبراهيم همّام صورة اشتهرت أثناء الثورة، عندما قامت عناصر من أجهزة الأمن بالاعتداء على متظاهرة ومحاولة تعريتها وإهانتها، قائلا: “لأ معرتش نفسها (مصر)، كلابك هُمَّا اللي عَرّوها. التعرية من أفعالكم إنتوا.”

وذكرت رباب المهدي: “ردا على “التصريحات”.. في ٢٠١١ مصطفى النجار (المختفي) وزياد العليمي (المحبوس) وإسراء عبد الفتاح (المخطوفة).. عملوا وفد دبلوماسية شعبية علشان يروحوا إثيوبيا.. ويسهموا في حل مشكلة سد النهضة اللي النظام لسه مش عارف يحلها بعد ما سجن وأخفى.. واللي عمل كدا في سوريا هو تمسُّك ديكتاتور دموي بالحكم مش شعبها.. واستخدام تشبيهات الجسد من هذا القبيل هو عين الإسفاف وانعكاس لخيال ذكوري متحرش.. الراجل دا لازم يتحاكم بتهمة إهانة مصر و شعبها”.

وقال الصحفي حسام بهجت: “‫مصر مش واحدة ست.. والمصريين اللي نزلوا في ٢٠١١ نزلوا يرفعوا رأسهم ويستردوا كرامتهم. واللي اتعدى على كرامتهم وصادر حلمهم هو اللي اتعدى على مصر. واللي يتخيل دي صورة واحدة ست بتتعرى يبقى خياله هو اللي مريض وملوث”.

وغردت صاحبة حساب “سكر سكر”: “‏انت قتلت أهل مصر وفقرت أهل مصر وضيعت نيل مصر.. أنت أسوأ حاجة شفتها مصر.. انت كداب قاتل مجرم وحرامي  ‎#السيسي_عرّى_مصر”.

وأشار هرماس فوزي، إلى إجراء “كشوفات العذرية” المهين، الذي انتهجته السلطات أثناء الثورة لإهانة المتظاهرات، حين شغل السيسي منصب رئيس جهاز المخابرات العسكرية، حيث قال: “هكذا يكون قول جنرال كشوف العذرية الحقير”.

أما ريمي وسيم فقد أرفقت صورة اشتهرت بها الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر، والتي تُظهر امرأة عارية الكتفين، بشكل رمزي، تقود جمعا من الثوار إلى تحرير البلاد من الطغاة:

وتوقعت هنا مشرفني: “‏‎#السيسي_عرّى_مصر #يابجاحة_اهلك_ياسيسي.. التريلا وابنه محمود هيحرقوا مصر علشان الجيش شكله بيغلي من القادة المعرضين”.

وقال الدكتور أسامة رشدي: “‏جاء بعمالته أول ما دخل الاتحادية طلب ملف ‎#تيران_وصنافير حتى سلمها بعد أن قبض ثمنها.. ووقع متجاوزا كل خبراء مصر في المياه والقانون على اتفاقية تنازل بها عن الحقوق القانونية والتاريخية لمصر.. وجاء الآن يرمي بلاه وفشله وعمالته على ‎#ثورة_يناير التي ينتقم من شبابها. #السيسي_عرّى_مصر”.

تحركوا قبل فوات الأوان

وحذرت انتصار: “‏‎#السيسي_عرّى_مصر.. بلحة وشركاه متعودين على القلع في كل المناسبات للصهاينة للأمريكان لابن سلمان لعيال زايد.. بس ما يعرفوش إن مصر هتفضل مستورة ورافعة راسها ومحافظة على شرفها برغم الذل والخيانة والقهر والاستبداد، ولنا لقاء لنعلمكم يا خونة ما معنى كلمة شرف.. بلد مسلم عربي أصيل فقد طفح الكيل”.

وكتب صاحب حساب “انزل إنت مش لوحدك”: “‏اللي عرّى مصر اللي باع  الجزر.. اللي اتنازل عن حقول الغاز.. اللي بنى القصور.. اللي مموت شعبه من الجوع وهو بيشتري الساعات والسوليتر لمدام انتحار. #السيسي_عرّى_مصر”.

وطالبت أحلام علي: “‏يا شعب مصر لازم تتحركوا وتتحرروا من الخوف ومن الديكتاتور السيسي.. وفي وسط الفرحة الشعب التونسي ما نساش. علم مصر البهية.. ‎#السيسي_عرّى_مصر”.

Facebook Comments