أعربت متحدثة باسم رئيسة الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني عن قلقها لآثار المعارك في اليمن التي لها انعكاسات رهيبة على السكان.

وتابعت: ندعو جميع أطراف النزاع إلى حماية المدنيين وعدم استهداف البنى التحتية المدنية مباشرة واتخاذ الإجراءات لتفادي انتهاك الحق الإنساني الدولي.

وأعلنت منظمة اليونيسيف، أمس الثلاثاء، أن 62 طفلاً على الأقل قتلوا، وأصيب 30 آخرين في المعارك الدائرة في اليمن منذ أسبوع،  وأعرب الاتحاد الأوروبي "عن قلقه البالغ" للخسائر بين المدنيين في اليمن.

قال جوليان هارنيس، ممثل اليونيسيف في اليمن، حيث تقود السعودية منذ الخميس تحالفًا عربيا ضد المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم، "ينبغي الإسراع في حماية الأطفال، وعلى كل أطراف هذا النزاع أن يبذلوا ما بوسعهم لحماية الأطفال".

وبحسب المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان قتل 93 مدنيا على الأقل وأصيب 364 آخرين في صنعاء وصعدة والضالع والحديدة ولحج منذ الجمعة.

وخلفت غارة على مخيم المزرق في شمال غرب البلاد 40 قتيلا على الأقل و200 جريح الاثنين، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

Facebook Comments