كتب: محمد الغمراوى
أدانت جماعة الإخوان المسلمين قيام قوات أمن الانقلاب باختطاف أسامة مرسي، نجل الرئيس محمد مرسي والمتحدث باسم أسرة الرئيس وعضو هيئة الدفاع عنه، من منزله بالشرقية.

وأكدت الجماعة- فى بيان أصدره منذ قليل حسن صالح، المتحدث الإعلامي باسم الجماعة- أن مثل هذه الانتهاكات فى حق أسرة الرئيس لا تعدو كونها انتقامًا ومحاولة دنيئة لكسر إرادة الرئيس، ونزع أية تنازلات عن شرعيته التي فرضها عليه الشعب في انتخابات حرة نزيهة، وهو ما لن يكون.

وفيما يلي نص البيان:

لا زالت عصابة العسكر التي تختطف مصر تمارس سياسة القمع والإرهاب بحق أبناء الشعب المصري، حيث اختطفت منذ قليل قوات أمن الانقلاب أسامة مرسي، نجل الرئيس محمد مرسي والمتحدث باسم أسرة الرئيس وعضو هيئة الدفاع عنه، من منزله بالشرقية.

ونؤكد أن مثل هذه الانتهاكات فى حق أسرة الرئيس لا تعدو كونها انتقامًا ومحاولة دنيئة لكسر إرادة الرئيس، ونزع أية تنازلات عن شرعيته التي فرضها عليه الشعب في انتخابات حرة نزيهة، وهو ما لن يكون.

كما ندعو كل الأحرار وكل المنظمات الحقوقية والإعلامية إلى انتفاضة ثورية لدعم صمود الرئيس وأسرته، وللتنديد بكل الانتهاكات التي تمارس ضدهم منذ اغتصب العسكر إرادة الشعب في انقلاب الثالث من يوليو 2013 وإلى الآن.

تحيةً لصمود الرئيس وثباته الذي حافظ على إرادة الشعب وشرعيته، وتحية لصمود أسرته، (ليعلم أبناؤنا أن آباءهم وأجدادهم كانوا رجالا، لا يقبلون الضيم، ولا ينزلون أبدًا على رأي الفسدة، ولا يعطون الدنية أبدًا من وطنهم أو شرعيتهم أو دينهم).

حسن صالح
المتحدث الإعلامي باسم جماعة "الإخوان المسلمين"
القاهرة: الخميس 9 ربيع الأول 1438هـ، الموافق 8 ديسمبر 2016م.

Facebook Comments