كتب- أحمدي البنهاوي:

أدانت جماعة "الإخوان المسلمون" جرائم القتل والتصفية والتنكيل التي ترتكبها عصابة العسكر المجرمين وحولت مصر بشوارعها وساحات القضاء فيها إلى "ميادين ترتكب فيها المجازر على أيدي فرق الموت أو على منصات القضاء الظالم".

 

واعتبر  الدكتور طلعت فهمي، المتحدث الإعلامي باسم جماعة "الإخوان المسلمون"، في تصريح رسمي قبل قليل، أن هدف هؤلاء المجرمين جر البلاد إلى دوامة دامية من العنف لا فكاك منها، ونصح منتسبي الجيش والشرطة بأن سياسة الانقلاب ترتكز على مزيد من توريطهم في جرائمه حتي يكونوا سواء.

 

وأضاف: "هذه العصابة المجرمة ما كان لها أن ترتكب كل هذه المجازر بدم بارد، لولا الدعم الإقليمي والدولي الذي ينهال عليها، ويقوم بالتغطية على جرائمها والدفاع عنها، ولذلك فإننا نضع الجميع أمام مسئولياتهم أمام الله ثم أمام الشعوب والتاريخ".

 

وأشار التصريح إلى أن عصابة العسكر ارتكبت، خلال أيام معدودة، سلسلة من جرائم القتل والتصفية والتنكيل بحق نخبة من الشباب قتلت بعضهم بدم بارد وأصدرت ضد فريق منهم أحكاما جائرة بالإعدام تفتقد إلى كل مقومات العدالة، بالإضافة إلى ممارسة أبشع عمليات التعذيب الممنهج داخل السجون ضد المعتقلين من الشباب والقيادات على حد السواء.

 

وأشار المتحدث الإعلامي للإخوان إلى إنه "في الوقت الذي ينتظر فيه ستة وعشرون بريئا من شباب مصر تنفيذ حكم الإعدام، تتسارع جرائم القتل والتصفية والتعذيب التي تقترفها عصابة العسكر وكان آخرها قتل ثمانية بدم بارد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية". مشددا على استمرار "الحراك الثوري" في ظل ثبات على المبادئ "متمسكون بحقوق الشعب المصري في الحرية والعدالة والكرامة والتنمية ولن نتنازل عنها قيد أنملة ولن نقبل بديلا عن عودة المسار الديمقراطي وإرادة الشعب الحرة التي اكتسبها في ثورة يناير".

 

نص التصريح :

 

في الوقت الذي ينتظر فيه ستة وعشرون بريئا من شباب مصر تنفيذ حكم الإعدام ، تتسارع جرائم القتل والتصفية والتعذيب التي تقترفها عصابة العسكر وكان آخرها قتل ثمانية بدم بارد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

 

وهكذا حول المجرمون مصر بشوارعها وساحات القضاء إلى ميادين ترتكب فيها المجازر على أيدي فرق الموت أو على منصات القضاء الظالم.

 

فقد ارتكبت عصابة العسكر خلال أيام معدودة سلسلة من جرائم القتل والتصفية والتنكيل بحق نخبة من الشباب قتلت بعضهم بدم بارد وأصدرت ضد فريق منهم أحكاما جائرة بالإعدام تفتقد  إلي كل مقومات العدالة ، بالإضافة إلى ممارسة أبشع عمليات التعذيب الممنهج داخل السجون ضد المعتقلين من الشباب والقيادات على حد السواء.

 

إن هدف هؤلاء المجرمين جر البلاد إلى دوامة دامية من العنف لا فكاك منها ، ونؤكد لمنتسبي الجيش والشرطة أن سياسة الانقلاب ترتكز علي مزيد من توريطهم في جرائمه حتي يكونوا سواء.

 

إن هذه العصابة المجرمة ما كان لها أن ترتكب كل هذه المجازر بدم بارد لولا الدعم الإقليمي والدولي الذي ينهال عليها ويقوم بالتغطية على جرائمها والدفاع عنها، ولذلك فإننا نضع الجميع أمام مسئولياتهم أمام الله ثم أمام الشعوب والتاريخ.

 

ونؤكد أننا مستمرون في حراكنا الثوري ، ثابتون على مبادئنا ، متمسكون بحقوق الشعب المصري في الحرية والعدالة والكرامة والتنمية ولن نتنازل عنها قيد أنملة ولن نقبل بديلا عن عودة المسار الديمقراطي وإرادة الشعب الحرة التي اكتسبها في ثورة يناير.

والله أكبر ولله الحمد

 

د. طلعت فهمي 

المتحدث الإعلامي باسم جماعة "الإخوان المسلمون"

الجمعة 28 رمضان 1438هـ ، الموافق 23 يونيه 2017م

Facebook Comments