وصف المتحدث الإعلامي لجماعة الإخوان المسلمين، د.طلعت فهمي، إقدام نظام السيسي على تصفية 16 مواطنًا في العريش، أمس، بأنه جريمة إبادة لن تسقط بالتقادم.

وأدان المتحدث باسم الإخوان عمليات القتل الممنهج التي يمارسها نظام السيسي بحق المصريين بصورة يومية، قائلًا عبر حسابه على فيس بوك: “إنها حرب إبادة شبه يومية.. يشنها المنقلب المجرم ضد شعب مصر دون إعلان عن أسماء الضحايا أو أي اتهامات حقيقية ضدهم”.

وقال فهمي، مستنكرًا التصفية الجسدية ضد المصريين: “إنها إبادة انتقامية تؤكد حقد الانقلاب  على رافضيه.. الخيبة والخسران في الدنيا.. وحساب عسير أمام المنتقم الجبار في الآخرة إن شاء الله”.

كانت داخلية الانقلاب العسكري قد أعلنت، أمس، عن تصفية 16 مواطنًا بدم بارد خارج إطار القانون في العريش، مدعية كالعادة مقتلهم في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن.

فيما لم يكشف البيان الأمني عن أية تفاصيل عن أسماء الضحايا أو صورهم، وهو نهج اتبعته الداخلية منذ تولي وزير الداخلية السابق مجدي عبد الغفار، وسط تأكيدات من أهالي الضحايا بأن ذويهم كانوا مختفين قسريًّا لدى السلطات الأمنية بعد اعتقالهم، وسط تكتم من النيابة والقضاء على جريمة الإخفاء القسري، رغم مناشدات الأهالي للأجهزة القضائية بإجلاء مصير أبنائهم.

وكانت أجهزة مخابراتية قد أوصت الشرطة بعدم نشر صور الضحايا في عمليات التصفية؛ لعدم افتضاح مكان ومسافة القنص من مسافات قريبة جدًا، تتصادم مع رواية الداخلية بوقوع الحادثة خلال تبادل إطلاق نار.

Facebook Comments