أدانت جماعة الإخوان المسلمين جريمة اغتيال الشيخ محمد قاسم جرّار، مسئول العلاقات العامة بالجماعة الإسلامية بلبنان في مدينتي حاصبيا ومرجعيون ومسئول منطقة شبعا، والذي قتل مساء الأحد 9 يونيو 2019م على يد مجهولين ملثمين، خلال تواجده أمام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في مدينة شبعا بجنوب لبنان.

وتقدمت الجماعة بخالص العزاء لأسرته وإخوانه ومحبيه، سائلة الله تعالى أن يتغمّده بواسع الرحمات، وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة.

وجاء بيان الجماعة على النحو التالي:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ” ( آل عمران – ١٦٩).

تُدين جماعة “الإخوان المسلمون” جريمة اغتيال الشيخ محمد قاسم جرّار مسئول العلاقات العامة بالجماعة الإسلامية (لبنان) في مدينتي حاصبيا ومرجعيون ومسئول منطقة شبعا، والتي اقترفتها يد الغدر والعمالة مساء الأحد ٩ يونيو /حزيران ٢٠١٩م خلال تواجده أمام مستوصف الرحمة الطبي الذي يديره في مدينة شبعا بجنوب لبنان.

نسأل الله تعالى أن يتقبله في عداد الشهداء وأن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، “يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي” (الفجر: 27- 30).

وتتقدم جماعة الإخوان بخالص العزاء للجماعة الإسلامية في لبنان قيادة وأعضاء، ولأسرته الكريمة ولإخوانه وتلامذته ومحبيه، داعين الله أن يلهمهم الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الإخوان المسلمون

الإثنين ٦ شوال ١٤٤٠ هجريا- ١٠ يونيو ٢٠١٩ ميلاديا.

Facebook Comments