نعت جماعة الإخوان المسلمين السفير إبراهيم يسري، الذي وافته المنية في القاهرة، اليوم الاثنين، بعد مسيرة وطنية حافلة بالمواقف المشرفة، دفاعًا عن حرية الشعب المصري وحقوقه وعن ثرواته في النفط والغاز، وضد التنازل عن أراضي مصر، خاصة جزيرتي تيران وصنافير، مشيرة إلى جهوده في ساحة العمل الوطني حتى آخر يوم في حياته، رغم مرضه وتقدم سنه.

وتقدّمت الجماعة، في بيان لها، بخالص العزاء لأسرته الكريمة ولتلامذته وزملائه ومحبيه، داعين الله لهم بجميل الصبر وحسن العزاء، وداعين الله تعالى أن يُسكن الفقيد الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا.

نص بيان الجماعة

الإخوان المسلمون ينعون السفير المناضل إبراهيم يسري

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي) (الفجر: 27- 30).

تنعي جماعة الإخوان المسلمين السفير إبراهيم يسري القامة الوطنية المصرية البارزة، الذي توفي اليوم في القاهرة، بعد مسيرة وطنية حافلة بالمواقف المشرفة، دفاعًا عن حرية الشعب المصري وحقوقه، ودفاعًا عن ثرواته في النفط والغاز، وضد التنازل عن أراضي مصر، خاصة جزيرتي تيران وصنافير.

وقد واصل جهوده في ساحة العمل الوطني حتى آخر يوم في حياته، رغم مرضه وتقدم سنه.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يُسكنه الفردوس الأعلى من الجنة مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقا.

وتتقدم جماعة الإخوان بخالص العزاء لأسرته الكريمة ولتلامذته وزملائه ومحبيه، داعين الله لهم بجميل الصبر وحسن العزاء.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

الإخوان المسلمون

الاثنين ٦ شوال ١٤٤٠ هجريًّا = ١٠ يونيو ٢٠١٩ ميلاديًّا.